شاهد.. لحظة دقيقة لالتهام ثقب أسود نجما كاملا

العالم-منوعات

ويعد ما يسمى "حدث اضطراب المد والجزر" (TDE)، أقرب موت لنجم شهدته البشرية على الإطلاق.

ونُبّه علماء الفلك من خلال وميض الضوء المكثف، المرئي على بعد مئات الملايين من السنين الضوئية، قبل اختفاء أجزاء من النجم في أفق الحدث للثقب الأسود بعد "رقصة" الجاذبية الهائلة.

ورُصد TDE، المسمى AT2019qiz، في سبتمبر 2019، واكتشفه عالم الفلك مات نيكول من جامعة برمنغهام، وفريقه على مدار الأشهر الستة المقبلة.

ويكاد يكون من المستحيل التنبؤ بمثل هذه الأحداث النجمية، ولا تُر إلا من خلال المراقبة المستمرة للسماء، إلى جانب من الحظ الجيد. وعندما اندلع التوهج الهائل خلال TDE بالتحديد، استجاب علماء الفلك بسرعة مذهلة، مشيرين إلى مجموعة واسعة من التلسكوبات في كوكبة Eridanus.

وقال عالم الفلك توماس ويفرز، الذي كان مقره في جامعة كامبريدج أثناء البحث: "وجهنا على الفور مجموعة من التلسكوبات الأرضية والفضائية في هذا الاتجاه لمعرفة كيفية إنتاج الضوء".

وشارك كل من تلسكوب المرصد الأوروبي الجنوبي الكبير جدا والتلسكوب التكنولوجي الجديد، وشبكة التلسكوب العالمية لمرصد لاس كومبريس، والقمر الصناعي Neil Gehrels Swift في مراقبة الحدث، حيث قدموا بيانات على أطوال موجية متعددة من الضوء، بما في ذلك الأشعة فوق البنفسجية والراديو وأشعة X.

ونظرا لأن TDEs تتوهج في الغالب في الأشعة الضوئية والأشعة فوق البنفسجية، فقد كان من حسن الحظ أن كل هذه الموارد يمكن تجميعها وتوجيهها بسرعة كبيرة لالتقاط مثل هذا الحدث النادر.

ويأتي التوهج نفسه نتيجة قوى الجاذبية والاحتكاك التي يتعذر فهمها تقريبا داخل خيوط الحدث الكونية، والتي تتكون من مادة من النجم. وفي نقاط معينة، يتفوق حدث TDE على مجرته المضيفة لبعض الوقت قبل أن يتلاشى ببطء مع مرور الوقت حتى لا يتبقى شيء.

وبناء على ملاحظاتهم، قرر الباحثون أن النجم كان في مرحلة ما تقريبا نفس كتلة شمسنا، وفقد نصف كتلته بسبب الثقب الأسود.

وقدمت ملاحظات TDE أخيرا دليلا مباشرا على تدفق الغاز إلى الخارج خلال هذه الأحداث، والتي طالما وُضعت في النظرية والنقاش، ولكن لم تُلاحظ أبدا. وفي الواقع، يعرف الباحثون الآن، على الأقل في هذه الحالة، أن الثقب الأسود أطلق نفاثات قوية من الغبار إلى الخارج بسرعات تصل إلى 10000 كم/ثانية أثناء التهامه للنجم.

وهذا يفسر الانبعاثات الضوئية والراديوية السابقة التي اكتشفها علماء الفلك، الذين يدرسون الثقوب السوداء على مر السنين، والتي تُركت إلى حد ما دون تفسير ولم تفهم كثيرا.

وقال عالم الفلك إيدو بيرغر، من مركز هارفارد سميثسونيان للفيزياء الفلكية: "يعلمنا هذا الحدث عن العمليات الفيزيائية التفصيلية للتراكم والقذف الجماعي من الثقوب السوداء الهائلة". ووصف الباحثون AT2019qiz بأنه "حجر رشيد لتفسير ملاحظات TDE المستقبلية" قبل الكثير من الملاحظات المتوقعة، من أماكن أخرى في المجتمع العلمي والفلكي.