كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

شاهد: ماذا تحضر الامم المتحدة بعد الفيتو الاميركي حول القدس؟

العالم – فلسطين

بعد الفيتو الذي استخدمته الولايات المتحدة ضد مشروع قرار يرفض اعتراف الرئيس دونالد ترامب بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال, تعقد الجمعية العامة للامم المتحدة باعضائها المائة والثلاثة والتسعين جلسة طارئة للتصويت على مشروع القرار.

الجلسة تنعقد بطلب من اليمن وتركيا باسم كتلة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي للتاكيد ان اي قرار حول وضع القدس لا قيمة قانونية له ويجب الغاؤه.

واستباقا لذلك حذرت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة نيكي هيلي من أن الولايات المتحدة ستضع في حسبانها الدول التي تصوت لصالح القرار الذي ينتقد التحرك الأمريكي….السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة توقع ان يحظى المشروع بتأييد واسع في الجمعية العامة حيث لا تحظى اي دولة بحق النقض.

وقال رياض منصور السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة: سنذهب الى الجمعية العامة لنفهم الامريكيين بان ما فعلوه كان خطأ وهنا ستقول الجمعية وبدون خوف من الفيتو بان المجموعة الدولية ترفض قبول موقف الولايات المتحدة الاحادي الجانب.

وتنقعد جلسة الجمعية العامة وفق قرار صدر عام خمسين من القرن الماضي ينص على إمكانية دعوة الجمعية العامة لجلسة طارئة خاصة لبحث قضية ما، إذا فشل مجلس الأمن في اتخاذ إجراء. وعقدت الجمعية عشر جلسات فقط من هذا النوع كانت آخرها.

ويأتي محور جلسة الخميس بعد ان تخلى ترامب فجأة هذا الشهر عن السياسة التي تنتهجها الولايات المتحدة منذ عشرات السنين عندما اعترف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال وهو ما أثار غضبا فلسطينيا عربيا اسلاميا ودوليا عارما حتى بين حلفاء واشنطن الغربيين مثل بريطانيا وفرنسا وايطاليا واليابان واوكرانيا التي كانت من بين الدول 14 التي صوتت لصالح قرار يدعو لسحب اعلان ترامب في مجلس الامن.

103-10