كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

شاهد: ملامح النصر رسمت ابهى فرحة لعيد الاضحى في هذه المدينة اليمنية!

العالم – مراسلون

وتوافد الى الحديدة أيضاً آلاف اليمنيين لمشاركة المرابطين في جبهات القتال فرحتهم والاستعداد لأي طارئ قد تقوم به قوى العدوان.

فعلى اعتاب محافظة الحديدة ترسم ملامح النصر وتتعدد مظاهر وطقوس الفرح إحياء لعيد الاضحى المبارك، ابتداء من اداء صلاة العيد والاستماع الى الخطبة الى الزيارات الميدانية للأقارب ورجال الجيش اليمني واللجان الشعبية المرابطين في مواقع الذود عن الوطن، الى خروج الاطفال الى المنتزهات للاحتفال بالفرحة الكبيرة. 

وصرح احد المواطنين لمراسل العالم، بأن اكبر رسالة للعدوان السعودي بان الامور طبيعية في الحديدة، حيث راهن على دخولها في عيد الفطر، ونحن الان في عيد الاضحى.

فيما قال جندي يمني لمراسلنا: اهنيء ابناء الحديدة ونقول لهم كما قال الشهيد صالح الصماد سنفدي الحديدة بدمائنا وارواحنا.

لم تخلوا ايضا مظاهر العيد من جوانب التكافل الاجتماعي، فمشروع فرحة العيد الذي تدشنه احدى المؤسسات التنموية بالمحافظة، والتي وزع اكثر من 30 الف كيلو جرام من لحوم الاضاحي، وكسوة 50 الف طفل وطفلة، بالإضافة الى افتتاح مهرجان للطفولة لمدى ثلاثة ايام.

واكد احد المسؤولين لمراسلنا: سيكون هناك عمل لمدة ايام متواصلة في هذه المراكز تشمل عملية توزيع على 25 الف اسرة، تضم 250 الف شخص.

لم تكن عشرات العوائل المعدمة أسعدُ حظاً من أمثالهم، فتتجدد أحزان الفقراء وقلة الحيلة أمام توفير لقمة العيش، لم يمنع المشاركات المجتمعية من اعادة رسم البسمة واحياء البهجة  في نفوس الفقراء.

وافاد مراسلنا زياد الحسني، ان صمود الاهالي وسط مدينة الحديدة عيد بحد ذاته كما يعتبرونه بالاضافة الى العيد الاكبر، عيد الاضحى المبارك.