كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

شكوك في رغبة السعودية التحقيق حول قتلها أطفال ضحيان

العالم – السعودية

واعتبرت سفيرة بريطانيا كارن بيرس التي تتولى حاليا رئاسة مجلس الامن الدولي ان هذا التحقيق يجب ان يكون "شفّافا وموثوقا به"، غير ان جيمس دورسي المتخصّص في شؤون المنطقة في معهد راجارتنام للدراسات الدولية في سنغافورة لاحظ ان "كل التحقيقات التي تجريها جهة ما حول نفسها، من دون اشراف دولي، لا تزال تطرح مشكلة"، مضيفا انه "سيتم رفض النتائج ولن تعتبر ذات صدقية".

وتبدي اكشايا كومار المديرة المساعدة لمنظمة هيومن رايتس ووتش لشؤون الامم المتحدة رأيا اكثر وضوحا، اذ تقول ان "الحقيقة المحزنة هي انه اعطيت للسعوديين فرصة اجراء تحقيق حول انفسهم والنتائج ستكون مثيرة للسخرية".

ومع اعلانه البدء بالتحقيق، تحدث تحالف العدوان السعودي الاميركي "الذي يشن منذ 2015 عمليات عدوانية على اليمن"، عن "اضرار جانبية تعرضت لها حافلة ركاب" خلال "عملية لقوات التحالف في محافظة صعدة".

ورأت شيلا كارابيسو الاستاذة في جامعة ريتشموند في الولايات المتحدة ان "غارة جوية على حافلة تقل تلاميذ تبدو انتهاكا صارخا لقوانين الحرب. ولكن في غياب محققين محترفين ومستقلين، لن تظهر الحقيقة ابدا".

واضافت لفرانس برس "مع الاسف، سيرفض الجيش السعودي بالتأكيد اي تحقيق مستقل، ويبدو ان الولايات المتحدة وبريطانيا، وهما الجهتان الرئيستان اللتان تزودانه السلاح، غير مستعدتين للمضي في هذا الاتجاه. ان المملكة السعودية التي لا تملك اي خبرة في هذا النوع من التحقيقات، تكتفي بنشر بيانات نفي".