شهيد فلسطيني وإصابات بصفوف قوات الاحتلال في جنين

العالم – اسيا والباسفيك 

واقدمت قوات الاحتلال على تفجير منزل الشهيد أحمد نصر جرار نجل القائد القسامي نصر جرار. في جنين بعد ان حاصرته وقامت بانزال مروحي شارك فيه العشرات من افراد القوات الخاصة المعروفة باسم "يمام".

وتصدت مجموعة من المقاومة لقوات الاحتلال عندما حاولوا اعتقال احد عناصر المقاومة المشاركين في اغتيال الحاخام المتطرف في نابلس قبل نحو اسبوعين. 

وأشار موقع مفزاك "الإسرائيلي" إلى أن قوة عسكرية من جيش الاحتلال توجهت إلى جنين لاعتقال منفذي عملية قتل المستوطن قرب مستوطنة حفات جلعاد جنوب نابلس والتي قتل خلالها حاخام.

وأوضح الموقع "الإسرائيلي" أن القوة العسكرية التابعة لجيش الاحتلال تفاجأت خلال محاصرتها للمنزل باشتباك مسلح مع المقاومين الفلسطينيين، مبيناً أن الاشتباك أدى لاستشهد منفذ عملية قتل الحاخام "الإسرائيلي" في حين أصيب جندي بصورة خطيرة وأخر بصورة طفيفة.

فيما ذكرت القناة العاشرة "الإسرائيلية"، أن إحدى الإصابتين في صفوف جنود الاحتلال وصفت بالخطيرة جداً.

يُشار إلى أن وزارة الصحة والهلال الأحمر الفلسطيني لم يُعلنا حتى اللحظة استشهاد أو إصابة أحد من الفلسطينيين.

وذكر مراسلنا أنه خلال الاشتباك المسلح بين المقاومين وقوات الاحتلال اندلعت مواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال، فيما أطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي تجاه المواطنين.

من جهته أكدت القناة العاشرة "الإسرائيلية" أن قوات الاحتلال اعتقلت خلال اقتحامها لمحطة محروقات حيفا في جنين عاملين فيها وهما: احمد قمبع وصلاح جرادات، فيما صادرت جهاز المراقبة DVR.

وفي ذات السياق أشار الإعلام العبري، إلى أن قوات الجيش "الإسرائيلي" أمام مجموعة فلسطينية مسلحة مدربة امتلكت حس أمني باكتشافها من أفراد القوات الخاصة الاسرائيلية "يمام" التي كانت تعد لاغتيال المجموعة كاملة لكنها فشلت.