صنعاء تؤكد التزامها بمخرجات اتفاق السويد التي مازالت متعثرة

العالم – خاص بالعالم

بعدجولة استغرقت ٤ أيام وتنقل خلالها بين صنعاء والحديدة يغادر المبعوث الأممي مارتن غريفيث العاصمة اليمنية دون نتائج واضحة لزيارة تميزت عن سابقتها بعقد لقاءات مكثفة مع المسؤولين والقوى الوطنية لبحث العراقيل أمام تنفيذ اتفاقات السويد..

واكد محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية انه :" ندعو الى الضغط على ميليشيات الساحل والسماح بتنفيذ اتفاق السويد ومنع الانتهاكات الحاصلة من العدوان ".

المسؤولون في صنعاء وخلال لقاءاتهم بغريفيث جددوا التأكيد على الالتزام بمخرجات استوكلهم التي مازالت متعثرة بفعل ما ترجعه القوى الوطنية هنا الى تعنت الطرف الآخر وتنصله عن التزاماته واستمراره في خروقاته اليومية لوقف إطلاق النار في الحديدة.. تعثر قد ينعكس سلباً على إمكانية انعقاد جولة مشاورات جديدة أخذت الأحاديث بشأن الترتيب لها نصيبا وافراً من لقاءات المبعوث الدولي..

الأجواء الإيجابية لا تبدو حاضرة بعد، مع استمرار الخروقات لقرار الهدنة في الحديدة ودخول عنصر الطيران بشن عدة غارات خلال الساعات الاخيرة في تصعيد خطير يحدث لأول مرة منذ مشاورات السويد، وهو ما دفع هؤلاء من أبناء المدينة للاحتجاج أمام مقر الأمم المتحدة والتنديد بصمت المجمتع الدولي..

كل هذه المعطيات تضع الكثير من علامات الاستفهام حول مستقبل العملية السياسية المرهونة أولا بالالتزام الفعلي لتنفيذ اتفاقات السويد، وهو ما يحتاج الى مواقف دولية اكثر صلابة وجدية نحو حلحلة الأزمة اليمنية.

التفاصيل في الفيديو المرفق …