كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

عطوان: لماذا نطالب برفض استقبال “بنس” وقذفه بالبيض الفاسد في مصر والأردن؟

العالم ـ مقالات وتحليلات

كنا نتمنى لو أن الرئيس المصري، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، قاطعا هذه الزيارة، واشترطا لقبول لقاء بنس بتراجع حكومته عن قرارها الاستفزازي بإسقاط الهوية العربية والإسلامية عن القدس المحتلة، احتراماً لمشاعر شعبيهما الغاضبة والمتأججة ضد هذه الخطوة، ولكنهما، ونقولها بكل أسف، لن يستجيبا لأمنياتنا ولا لمطالب شعبيهما، والمرجعيات الدينية المسيحية والإسلامية أيضا، وسيفرشان السجاد الأحمر للضيف الأميركي الزائر.

كان قرار الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والبابا تواضروس القائد الروحي للأشقاء الأقباط في مصر والعالم العربي بمقاطعة زيارة نائب الرئيس الأميركي، ورفض اللقاء به قراراً حكيماً، مشرفاً يعكس وطنية هاتين المرجعيتين ومواقفهما المسؤولة في الحفاظ على الهوية الإسلامية والمسيحية للمدينة المقدسة، والثوابت الرئيسية للقضية العربية والفلسطينية.

إختيار القاهرة لكي تكون المحطة الأولى لزيارة نائب الرئيس الأميركي لم يكن صدفة، فالإدارة الأميركية تراهن على دور مصري لتسويق "صفقة القرن" المشبوهة، وممارسة الرئيس السيسي ضغوطاً على السلطة الفلسطينية لتخفيف معارضتها لها، وقرار واشنطن نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة، ورفع المقاطعة عن لقاء المسؤولين الأميركان، وعلى رأسهم المستر بنس الذي اتخذته كرد على الانحياز الأميركي الصارخ للمواقف الإسرائيلية.

***

نائب الرئيس الأميركي الزائر يمثل ادارة أميركية مكروهة عالمياً، وشعبيتها هي الأسوأ في تاريخ  الإدارات الأميركية، بسبب سياساتها العنصرية المعادية للعرب والمسلمين، وكل الشعوب الأخرى "غير البيضاء"، ولا يمكن أن ننسى في هذه العجالة وصف الرئيس دونالد ترامب للأشقاء الافارقة بأنهم "حثالة" لا يريد مهاجرين من بلدانهم، ونتعفف عن استخدام الترجمة الحرفية لكلماته في هذا المضمار.

مصر يجب أن تكون الدولة الأكثر معارضة لهذه الإدارة وسياساتها، ليس بسبب عنصريتها، وتهويدها للقدس المحتلة فقط، وإنما لأنها تتعاطى معها ورئيسها بفوقية، وكتابع لها، تستطيع ابتزازه مالياً، وتريد فرض صفقة قرنها عليها، وإقامة الدولة الفلسطينية على قطعة من اراضيها في شمال سيناء، حيث يكون قطاع غزة "الموسع″ هو هذه الدولة، وإعطاء الضوء الأخضر لدولة الاحتلال لضم الضفة الغربية، وترحيل أعداد كبيرة من أهلها إلى الأردن الذي سيتحول إلى الوطن البديل.

ومن المفارقة أن الأردن الذي يكون المحطة العربية الثانية في جولة بنس رضخ للضغوط الأميركية، وأعاد فتح السفارة الإسرائيلية في عاصمته، كخطوة لإنجاح هذه الجولة، مقابل "اعتذار" إسرائيلي منقوص عن استشهاد ثلاثة من مواطنيه برصاص رجال أمن إسرائيليين، ودون اعتقال هؤلاء والحصول على ضمانات مؤكدة بتقديمهم إلى العدالة.

أميركا تستخدم سلاح مساعداتها المالية لكل من الأردن، ومصر، والسلطة الفلسطينية لإذلالهم، وفرض إملاءاتها عليهم، وبما يخدم السياسات الاستيطانية الإسرائيلية، ويكرس تهويد المدينة المقدسة، ولعل قرار إدارتها الأحدث بوقف 60 مليون دولار من مساعداتها لوكالة غوت وتشغيل اللاجئين (الأونروا)، هو التطور الأخير الذي يعكس سياسات التجويع هذه، والبدء باللاجئين الفلسطينيين لترويع وترهيب الدول الأخرى المتلقية للمساعدات الأميركية، وخاصة الأردن ومصر.

لا نطالب مصر والأردن بأن تسيران على نهج رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون في تحدي الإدارة الأميركية وتركيعها، وكشف زيف تهديداتها، وإن كان من حقنا أن نفعل ذلك، ولكن نطالبهما باتخاذ مواقف صلبة رافضة لهذا الإذلال الأميركي، والحفاظ على الحد الأدنى من الكرامة والهيبة العربية، لأننا على ثقة بأن الشعبين المصري والأردني لا يمكن أن يقبلا بهذا الإذلال والمهانة لهذه الكرامة وهذه الهيبة، اللتين تُنتهكان على أرض القدس المحتلة، بل والأراضي العربية والإسلامية كلها على أيدي أساليب الغطرسة والعنصرية الأميركية.

***

الشعبان الأردني والمصري تحملا الجوع والحرمان بشكل مسؤول حماية لبلديهما من الانزلاق إلى هوة عدم الاستقرار والانهيار الأمني، مثلما تحملا غلاء المعيشة نتيجة الضرائب الباهظة ورفع أسعار الخبز والسلع الضرورية الأخرى، ومن حقهما أن تتجاوب حكومتهما مع مشاعرهما ومطالبهما الوطنية المبدئية والوقوف بقوة في وجه الزوار الأميركيين وحكومتهم، ورفض طروحاتهم العنصرية الداعمة للسياسات الإسرائيلية في تهويد المقدسات، وابتلاع ما تبقى من الأراضي المحتلة، ومن المؤلم أننا لا نرى أي توجهات في هذا الصدد، وإنما استسلاماً كاملاً لهذه الإملاءات الأميركية.

قد تكون هبة الدفاع عن القدس المحتلة وهويتها العربية والإسلامية قد تراجعت قليلاً خارج الأراضي المحتلة، ولكن الأمر المؤكد أن النار ما زالت ملتهبة تحت الرماد، والاحتقان يتضخم، والانفجار بات وشيكاً، لأن الشعوب العربية قد تتحمل الجوع إذا كان مقترناً بالكرامة وعزة النفس، ولكنها قطعا لن تتحمله، وستنتفض ضده، إذا كان مقترناً بالتفريط بالحقوق الوطنية الأساسية، وعلى رأسها الهوية العربية والإسلامية للقدس المحتلة.. والأيام بيننا.

* عبد الباري عطوان

104