كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

علماء من الديانات الثلاث: إعلان ترامب بشأن القدس “باطل”

العالم – فلسطين

جاء ذلك خلال الجلسة الثانية بمؤتمر الأزهر لنصرة القدس والتي شاركت فيها شخصيات ومرجعيات دينية بارزة بحضور شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب.

وقال مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين إنّ القدس لها مكانة وتاريخ عظيم وأنّها تتعرض هذه الفترة لمجموعة من الإنتهاكات الصارخة، مؤكدًا أنّ القدس مرتبطة بعقيدة المسلمين كما أنّ للمسيحيين بها كنائس ومقدسات لذلك فهي تختلف عن كافة المدن حولها.

وأضاف المفتي أنّ القدس اليوم تستجدي نخوة المسلمين، لافتًا إلى أنّ أبناء المدينة المقدسة نجحوا خلال العام الماضي في منع محاولات السلطات الإسرائيلية من عملية تركيب بوابات إلكترونية على أبواب المسجد الأقصى المبارك.

وحذّر الشيخ محمد حسين من أنّ القرارات الجائرة بشأن القدس ومنها قرار الإدارة الأمريكية تحاول محو الهوية العربية والإسلامية للمدينة، مشددًا على ضرورة إعادة البوصلة العربية والإسلامية نحو القدس وأن تتوحد الأمة تجاهها.

من جهته قال خطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري إنّ مدينة القدس ربطها الله سبحانه وتعالی بمكة المكرمة والمدينة المنورة والتخلي عنها كالتفريط في المدينتين المقدستين، محذرًا من الإلتفات إلى الأصوات النشاز والمشبوهة التي تشكك في موضوع المسجد الأقصى.

وأضاف خطيب المسجد الأقصى أنّ موضوع القدس أصبح حديث العالم كلّه وذلك بعد الوعد الثاني المشؤوم الذي أصدره الرئيس الأمريكي ترامب، معرجًا بالقول "فربّ ضارة نافعة، بعد أن كانت هذه المدينة مهمّشة".

كما صرّح زعيم حركة "ناطوري كارتا" المعادية لإسرائيل" يسروئيل دوفيد ويس" إنّ طائفته وعامة اليهود الحقيقيين يرفضون حكم إسرائيل والفكر الصهيوني.

وأضاف في كلمته في المؤتمر أنّه جاء ممثلًا للشعب اليهودي الأصلي، مشيرًا إلى أنّهم مأمورون برفع الظلم عن الشعب الفلسطيني بأمر من التوراة حيث إنّه تمّ إعطاء دولة على أراضي 1948 لإسرائيل على حساب فلسطين.

وأضاف زعيم حركة ناطوري أنّه يجب على قادة العالم الإسلامي ألا يلقبوا هؤلاء باليهود أو إسرائيليين حتى لا يعطونهم الشرعية على حساب المسلمين القدماء.

وشدّد يسروئيل دوفيد ويس على أنّه لا يوجد حكم أو سيطرة وسلطة لليهود في التوراة فهؤلاء صهاينة محتلون ومجرمون.

 

214