كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

على خلفية اعلان ترامب القدس عاصمة للصهاينة: الثنائي ينبغي رجمه لا الفرداوي!!

العالم – مقالات وتحليلات

وهذا ما نشجعه ونؤيده ونشدد عليه وندعو الى تعميمه على سائر الجماهير العربية والاسلامية لا سيما الجماهير العربية والاسلامية في الدول العربية والاسلامية الكبرى، ولكننا نتوجه الى جميع العرب والمسلمين بالسؤال الاتي:

إن المتآمر على قضية فلسطين والقدس الشريفة ليس فرداويا فحسب!! ليس ترامب لوحده! وإنما هو ثنائي! نعم ثنائي! والجميع يعلم بذلك علم اليقين ولا يشك بذلك البتة !!

وقد تسأل من هو الثنائي؟ الجواب واضح! إنه ثنائي متألف من الادارة الامريكية والكيان السعودي ومن تبعه من الحكام البحرينيين والاماراتيين وغيرهم ممن تعرفهم الشعوب العربية والاسلامية .

فليس ترامب وحده من يستحق الشجب والاستنكار والادانة واحراق الصور والغضب الجماهيري وانما ينبغي ان تتوجه كل هذه الامور ايضا وايضا الى الكيان السعودي ومن تبعه !

ففي نفس الوقت الذي تتم فيه عملية الرجم والادانة والشجب والاستنكار وحرق الصور الى شخص ترامب فإنه ينبغي فعل ذلك بحكام السعودية والامارات والبحرين ومن بنفس محورهم .

بل لا نبالغ اذا ما قلنا بأن كل ما يتم توجيهه ضد ترامب من قبل الجماهير العربية والإسلامية ينبغي ان يتم توجيهه ضد حكام السعودية والبحرين والامارات بشكل مضاعف لأنهم بحسب الشكل هم في عداد العرب والمسلمين وان كانوا واقعا هم في عداد اعداء الامة منذ نشاتهم !

فهم للاسف الشديد يتسلطون على دماء واموال واعراض المسلمين ويسلمون كل المقدرات لامريكا و"اسرائيل" لكي يقهروا بها شعوبنا العربية والاسلامية، ولو تم قطع المدد الذي يقدمه هؤلاء الحكام عن امريكا و"اسرائيل" لما تمكن الصهاينة من البقاء في ارض فلسطين ولما تمكنت امريكا من التلاعب بدماء واعراض وبلاد العرب والمسلمين !!

وهذا كله اذا لم يقدم هؤلاء كل هذه المقدرات لامريكا و"اسرائيل" وصرفوها في شهواتهم او رموها في البحر او بذروها تبذيرا وبددوها تبديدا فكيف اذا ما تم تسخير كل هذه المقدرات لصالح الامتين العربية والاسلامية وضد امريكا و"اسرائيل"؟؟؟!!!!

فينبغي اذن مضاعفة الرجم والتنديد والشجب والاستنكار واحراق الصور والمجسمات ضد هؤلاء الحكام الخونة اضعافا مضاعفة مما يتم توجيهه ضد ترامب!! الا ان ما يعزينا هو ان ترامب سيدهم وهم لها بمثابة الجارية السوداء والامة الشمطاء !!

ان على الشعوب العربية والاسلامية ان تعمل على سحب الجنسيات العربية وازالة الهوية الدينية الاسلامية عن هؤلاء والحكام واعتبارهم رموزا لامريكا والصهاينة في بلادنا العربية والاسلامية .

 إن الادارة الامريكية ليست فرداوية في هذا القرار وانما تشكل مع حكام الحجاز والبحرين والامارات ومن تبعهم هذا الثنائي الاجرامي الخبيث الذي دبر بليل ما صار معروفا ودارجا على الالسن بصفقة القرن، فقد اتفقوا على اعطاء القدس للصهاينة واستبدالها بأبوديس، وفي نفس الوقت اوعزوا الى حكام البحرين المجرمين بالقيام بتجربة النبض العربي والاسلامي من خلال (وخزات التطبيع المباشر) والتي تجسدت اولى طلائعها بزيارة علنية للوفد البحريني في خضم الغضب الجماهيري !!

إن الشعوب العربية والاسلامية المدعوة الى حراك اكبر واعنف تقوم بما يجب عليها لا سيما أن الحكام في الجامعة العربية وفي المؤتمر الاسلامي ما سوى لبنان والعراق ومن اشبههما هم من النيام عن قصد وعن عمد لانهم يشاركون في هذه الصفقة بنحو او بأخر .

إن الذين ابرموا هذه الصفقة الخبيثة واللعينة ارادوا معرفة ردات الشعوب العربية والاسلامية، فجربوا هذا القرار الامريكي ليقفوا على حقيقة مواقف الشعوب العربية والاسلامية، فتبين لهم أن هذا الامر دونه عقبات وعقبات لا يمكن تجاوزها او تخطيها، بل كانت النتائج عكسية عليهم!! ومن هنا ينبغي على الشعوب العربية والاسلامية التواجد في الساحات بشكل اكبر مما هو عليه الان بكثير الى حد الوصول الى عدم السماح لترامب ولحكام الحجاز والبحرين والامارات ومن تبعهم بالنوم براحة واستجمام !!

فالمتوقع من الحراك الشعبي والجماهيري العربي والاسلامي ان يؤرق عيون ترامب والحكام الخونة الذي ابرموا صفقة القرن مع ترامب والصهاينة !!

وختاما نقول لكل الشعوب العربية والاسلامية التي ينبغي ان توسع من حضورها الفعلي والشجبي والعملي: إن عاقد ما يسمى بصفقة القرن هو ثنائي لا فرداوي! فلا يفوتنكم هؤلاء الخبثاء في محاسبتهم ومعاقبتهم !!

توفيق حسن علوية

208-2