كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

عمان تحرز لقب خليجي 23 للمرة الثاني في تاريخها

العالم – رياضة

وعلى استاد جابر الدولي الجمعة، انتهى الوقت الأصلي للمباراة النهائية بين المنتخبين بالتعادل السلبي، حاله كحال الشوطين الاضافيين. الا ان الحارس البالغ 29 عاما، أنقذ فرصة ذهبية إماراتية لحسم المباراة في وقتها الأصلي، بتصديه في الدقيقة 89 لركلة جزاء نفذها عمر عبد الرحمن، أفضل لاعب في آسيا لعام 2016.

ومع بلوغ المباراة الركلات الترجيحية، كرر الرشيدي فعلته. فبعد تسجيل كل منتخب الركلات الأربع الأولى، وقف عبد الرحمن مجددا في مواجهة الرشيدي لتسديد الركلة الاماراتية الخامسة. وكان الحارس العماني مرة جديدة على الموعد، وتصدى لركلة "عموري"، قبل ان يسجل العماني محسن جوهر الركلة الأخيرة لمنتخب بلاده.

وشاب الاحتفالات العمانية إصابة نحو 40 شخصا بشكل طفيف اثر سقوط حاجز زجاجي في مدرجات استاد جابر الدولي، في حادث أكدت السلطات الكويتية انها فتحت تحقيقا في أسبابه.

وهي المرة الثانية يحرز المنتخب العماني اللقب بعد نسخة عام 2009 التي استضافها على أرضه، بينما فشل المنتخب الاماراتي في إحراز اللقب الخليجي للمرة الثالثة في تاريخه.

وبإحرازه اللقب بركلات الترجيح، كرر المنتخب العماني سيناريو النهائي الذي خاضه ضد السعودية على أرضه عام 2009، عندما فاز أيضا بركلات الترجيح بعد التعادل السلبي، علما انه خسر نهائيين متتاليين أمام قطر في 2004، والامارات في 2007.

وثأر العمانيون من خسارتهم نهائي 2007 على أرض الامارات، عندما أحرز المضيف اللقب (1-صفر)، علما ان "الأبيض" أحرز أيضا نسخة 2013 في البحرين على حساب العراق 2-1 بعد التمديد.

وفشلت الامارات في إحراز اللقب للمرة الثالثة والاحتفاظ بكأس البطولة الى الأبد، علما ان الكويت لا تزال حاملة الرقم القياسي في عدد الألقاب (10)، مقابل 3 لكل من العراق والسعودية وقطر.

(أ ف ب)

2