كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

عن أي “شعب إيراني” يتحدث ترامب؟!

العالم – مقالات

ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب الذي لم يدخر جهدا منذ وصوله الى البيت الابيض في توجيه الاساءة الى الشعب الايراني، اظهر خلال اليومين الماضيين مرارا حماسة للتجمعات الاحتجاجية التي تحولت في بعض المناطق الى اخلال بالامن.

وفي خطوة جديدة قام ليلة امس السبت بإعادة نشر أجزاء من تصريحاته المسيئة في الجمعية العامة للامم المتحدة حول ايران، حيث يزعم ترامب فيها ان "جميع العالم يعرف ان الشعب الايراني الجيد يطالب بالتغيير وما يخشاه قادة ايران سوى القوة العسكرية الكبيرة للولايات المتحدة هو الشعب الايراني".

ونشر ترامب في تغريدة اخرى جزء آخر لذات المزاعم التي صنف فيها ايران ضمن "الحكومات القمعية"، وقال "سيأتي يوم سيواجه فيه الشعب الايراني الاختيار؛ العالم يراقب"؛ على حد تعبيره.

الرئيس الامريكي كان يوم الجمعة ايضاً قد ابدى دعمه في عدة تغريدات وبيانات للتجمعات الاحتجاجية في ايران، حيث كتب في حينه " هناك تقارير عن مظاهرات سلمية لمواطنين الايرانيين. هؤلاء سئموا من فساد الحكومة وهدر ثروات الامة لدعم الارهاب في خارج الحدود. الحكومة الايرانية يجب ان تحترم حق الشعب ومنها حق التعبير عن رأيهم، العالم يراقب"؛ على حد زعمه.

ونشرت هذه التغريدات بعد بيانات صدرت عن وزارة الخارجية الامريكية  والبيت الابيض دعما لاعمال الفوضى في ايران.

اندفاع ترامب الحالي لدعم "الشعب والمواطنين الايرانيين" يأتي في وقت لم يكترث فيه منذ مدة قصيرة بعد زلزال كرمانشاه لدعوات مسؤوليه من أجل تعزية ومواساة اسر الضحايا والمتضررين وامتنع عن التعليق حول ذلك عبر صفحته على التويتر.

ولم تنته اجراءات ترامب المعادية للانسانية عند تلك الحادثة حيث طالبت الخزانة الامريكية في بيان مراعاة العقوبات في ايصال المساعدات الى المتضررين من الزلزال في ايران، فذكرت بعض التقارير ان التفسير الصارم لهذا البيان ادى بفيسبوك وبعض المواقع الخيرية  اغلاق مئات آلاف الدولارات من المساعدات الشعبية التي جمعت خارج ايران لمساعدة المتضررين من زلزال كرمانشاه.

"المواطنون الايرانيون" الذين يتحدث عنهم ترامب الان هم هؤلاء الذين وصفهم هو منذ قرابة ثلاثة اشهر بـ "الشعب الارهابي"!

وهنا ينبغي طرح السؤال التالي، هل "المتظاهرون السلميون" الذين يدعي ترامب دعمهم يشملهم قراره حول الهجرة والذي يمنع ذات المواطنين الايرانيين من دخول امريكا ام لا؟!

تسنيم