كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

عودة غير مكتملة لنابولي واوسترسوند يحرج ارسنال

رياضة – AFP

على ملعب "ريد بول ارينا"، كان نابولي بحاجة الى الفوز بفارق ثلاثة أهداف لتعويض خسارة الذهاب على ارضه 1-3 وحسم هذه المواجهة بين الفريقين القادمين من مسابقة دوري أبطال أوروبا التي شاركا فيها كوصيفين لدوريي بلديهما.
وكان قريبا من تحقيق مبتغاه لكنه اكتفى في نهاية الأمر بهدفين سجلهما البولندي بيوتر زيلينسكي (33) ولورنزو اينسينيي (86).
وبانتهاء مشواره القاري وحلمه باحراز اللقب للمرة الأولى منذ 1989، سينصب تركيز نابولي الآن على الدوري المحلي الساعي الى التتويج به للمرة الأولى منذ 1990، لاسيما أن مشواره في الكأس المحلية انتهى ايضا عند الدور ربع النهائي على يد اتالانتا.

وعلى "ستاد الامارات" في لندن، حجز ارسنال بطاقته الى ثمن نهائي المسابقة التي يشارك فيها للمرة الأولى منذ موسم 1999-2000، بشكل محرج بعد سقوطه على ارضه أمام المتواضع اوسترسوند 1-2.
وبعد حسمه لقاء الذهاب خارج قواعده بثلاثية نظيفة، بدا ارسنال أمام مهمة سهلة في الاياب على أرضه أمام الفريق الذي يشرف عليه انكليزي غراهام بوتر، لكنه تلقى هدفين تفصل بينهما 70 ثانية فقط، الأول عبر الفلسطيني الأصل حسام عايش (22) والثاني بواسطة كين سيما (23).
لكن النادي اللندني الذي غاب هذا الموسم عن مسابقة دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 1998، قلص الفارق في بداية الشوط الثاني عبر البوسني سياد كولازيناتش (47) دون أن يكون ذلك كافيا لتجنيب مدربه الفرنسي ارسين فينغر المزيد من الاحراج.
وترتدي "يوروبا ليغ" اهمية كبرى لارسنال لأن الفوز باللقب سيمنحه بطاقة العودة الى دوري الأبطال الموسم المقبل، كون هذا الأمر غير وارد منطقيا من خلال الدوري الممتاز لأنه يتخلف بفارق 8 نقاط عن المركز الرابع الأخير المؤهل الى المسابقة القارية الأم.

وفي برغامو، كان اتالانتا الايطالي في طريقه الى تجاوز الدور الثاني للمرة الأولى منذ موسم 1991 (وصل حينها الى ربع النهائي)، وذلك بتقدمه على ضيفه دورتموند الالماني منذ الدقيقة 11 بهدف البرازيلي رافايل وحتى الدقيقة 83.
لكن دورتموند، القادم من دوري الأبطال والذي حقق فوزه القاري الأول هذا الموسم بحسمه لقاء الذهاب 3-2 بين جماهيره، خطف بطاقة التأهل قبل 7 دقائق على النهاية عبر مارسيل شميلتسر الذي دخل خلال استراحة الشوطين بدلا من جيريمي توليان.
وهو الهدف الثاني فقط لهذا اللاعب من أصل 64 مباراة له على الصعيد القاري.

في العاصمة الاسبانية جدد اتلتيكو مدريد تفوقه على ضيفه كوبنهاغن الدنماركي الذي سقط ذهابا على أرضه 1-4، وذلك بفوزه عليه 1-صفر بفضل الفرنسي كيفن غاميرو (7).

وعلى الملعب الأولمبي في روما، رد لاتسيو الإيطالي بقساوة على ضيفه ستيوا بوخارست وعوض خسارته ذهابا أمام الفريق الروماني صفر-1 باكتساحه 5-1 بفضل ثلاثية لتشيرو ايموبيلي.
وأطلق لاتسيو مواجهته مع ستيوا بوخارست من نقطة الصفر منذ الدقيقة السابعة عندما وضعه ايموبيلي في المقدمة، ثم أضاف الأنغولي كيسانغا جاسينتو "باستوس" الثاني في الدقيقة 35.
ودخل نادي العاصمة الإيطالية الى استراحة الشوطين متقدما بثلاثية نظيفة بعدما سجل ايموبيلي هدفه الشخصي الثاني في الدقيقة 43، ثم الحقه البرازيلي فيليبي اندرسون برابع (51) قبل أن يكمل ايموبيلي ثلاثيته (71)، رافعا رصيده الى 31 هدفا في جميع المسابقات هذا الموسم، وهو أفضل رقم له في مسيرته خلال موسم واحد (وحده هداف توتنهام الإنكليزي هاري كاين يتفوق عليه في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى بـ34 هدفا).
وسجل الفرنسي هارلم غنوهيريه هدف تقليص الفارق لستيوا في الدقيقة 82.

ولحق العملاق ميلان بمواطنه لاتسيو وبلغ ثمن النهائي بفوزه على ضيفه لودوغورتس رازغراد البلغاري 1-صفر.
وكان ميلان بقيادة لاعب وسطه السابق جينارو غاتوزو فاز ذهابا لودوغورتس فاز ذهابا خارج ملعبه بثلاثية نظيفة، ثم جدد الخميس تفوقه على منافسه البلغاري بفضل هدف سجله في الدقيقة 21 فابيو بوريني الذي كان ايضا صاحب الهدف الثالث لفريقه في لقاء الذهاب.

وأكد زينيت سان بطرسبورغ الروسي قوته على أرضه في "يوروبا ليغ" وبلغ ثمن النهائي بتحقيقه فوزه الـ17 من أصل 18 مباراة خاضها في المسابقة على أرضه (المباراة الأخرى انتهت بالتعادل)، وجاء بثلاثية نظيفة على سلتيك الاسكتلندي، ما سمح لبطل كأس الاتحاد الأوروبي لعام 2008 بتعويض خسارته ذهابا صفر-1.
ويدين زينيت بفوزه الكبير الى الصربي برانيسلاف ايفانوفيتش (8) ودالير كوزياييف (27) والكسندر كوكورين (61).

وجدد ليون الفرنسي تفوقه على مضيفه فياريال الإسباني بالفوز عليه بهدف البوركيني برتران تراوريه (85)، بعد أن  فاز ذهابا ايضا 3-1.
وأكمل فياريال المباراة بعشرة لاعبين في الدقائق الـ12 الأخيرة بعد طرد مدافعه خاومي كوستا.

وتأهل ايضا سبورتينغ البرتغالي بتعادله مع ضيفه استانا الكازخستاني 3-3 وذلك لفوزه ذهابا 3-1، كما تأهل فيكتوريا بلزن التشيكي بفوزه على ضيفه بارتيزان بلغراد الصربي 2-صفر (1-1 ذهابا)، ودينامو كييف الاوكراني بتعادله مع ضيفه ايك اثينا اليوناني صفر-صفر (1-1 ذهابا)، ولوكوموتيف موسكو بفوزه على ضيفه نيس الفرنسي 1-صفر (3-2 ذهابا).