غدا السبت اول ايام شهر رمضان المبارك في ايران

العالم – ايران

واشار علي رضا موحد نجاد في تصريح له مساء امس الخميس الى ان نحو 100 فريق شارك في عملية الاستهلال لشهر رمضان في مختلف مدن البلاد وقال، انه وفقا للتقارير الواصلة الى مكتب سماحة قائد الثورة الاسلامية لم تتم رؤية الهلال مساء الخميس لذا فان يوم الجمعة سيكون المتتم لشهر شعبان ويوم السبت اول ايام شهر رمضان المبارك.

واصدر المكتب الاعلامي لمكتب حفظ ونشر مؤلفات سماحة آية الله العظمى السيد علي خامنئي تقريرا بهذا الصدد اعلن فيه بان فرق الاستهلال والرصد قامت بعملية الاستهلال في مختلف مناطق البلاد مساء الخميس ولم تتم رؤية الهلال في المناطق التي كانت فيها السماء صافية وكذلك في المناطق التي كانت فيها السماء غائمة او مغبرة.

شهر رمضان المبارك، هو الشهر التاسع من شهور السنة وفق التقويم الهجري المعمول به، ويعد واحداً من الشهور المتميزة لدى المسلمين؛ إذ فرض الله تعالى فيه الصيام، وحَثّ المسلمين على اغتنام أيامه ولياليه في العبادة والدعاء والأعمال الدينية الأخرى لينالوا الرحمة والغفران في هذا الشهر.

كم ان "رمضان" هو شهر الرحمة. وأحب الشهور عند رب العرش، ففيه أُنزل القرآن، وبعشره الأخير ليلة القدر؛ خيرٌ من ألف شهر، وشهد هذا الشهر المبارك أحداث عظيمة وفتوحات كبيرة على مر العصور، وفي ليلة ال21 استشهد الإمام علي(ع) في مسجد الكوفة.

ومن أهم ما يقوم به المسلمون في هذا الشهر هو: الصيام وقراءة القرآن وإحياء ليالي القدر والدعاء والاستغفار وإفطار الصائم ومساعدة الفقراء، ويعتبر هذا الشهر شهر نزول القرآن، وفيه ليلة القدر، وأن قراءة آية واحدة فیه تعادل ثواب ختمة القرآن في الشهور الأخرى.

واشتق اسمه من (الرمض) وهو حر الحجارة من شدة حر الشمس؛ ذلك لأنهم لما نقلوا أسماء الشهور عن اللّغة القديمة سموها بالأزمنة التي هي فيها، فوافق شهر رمضان أيام الحر وشدته فسمي به. وقيل: إن شهر رمضان مأخوذ من رمض الصائم يرمض إذا حرّ جوفه من شدة العطش.

وروي في فضائل شهر رمضان «‌… فإن قال فَلِمَ جُعل الصوم في شهر رمضان خاصة دون سائر الشهور؟ قيل: لأن شهر رمضان هو الشهر الذي أنزل الله تعالى فيه القرآن، وفيه فرق بين الحق والباطل، كما قال الله تعالى: ﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ…﴾ وفيه نُبّئ محمد , وفيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، و﴿فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ﴾ وفيها رأس السنة التي يُقدّر فيها ما يكون في السنة من خير أو شر أو مضرّة أو منفعة أو أجل، ولذلك سميت ليلة القدر».