كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

«غزوة السويداء» الأميركية!

العالم – مقالات وتحليلات

سياق التطورات المتسارع الذي شهدته الأيام الماضية، وخصوصاً عقب قمة هلسنكي، وذهاب التحليلات بعيداً صوب التداعيات المتوقعة لنتائج ما جرى على الملف السوري تحديداً، والذي دعّم لاحقاً بقرار غربي سحبت بموجبه تلك الدول عناصر استخباراتها التي كانت تعمل تحت مسمى «الخوذ البيضاء»، هذه المعطيات لم تكن توحي بأن تتدحرج التصريحات الروسية الأميركية بصورة عكسية، لتصل حدود السجال العدائي بين البلدين مرة أخرى والذي أفضى بمطالبة روسية صريحة لواشنطن بالانسحاب من سورية، بعد زوال الأسباب الموجبة للبقاء، وانتهى بظهور آلاف الدواعش فجأة على تخوم السويداء، في مشهد أعاد للأذهان سياق ما كان يجري قبل سنوات حين تم غزو تدمر وغيرها.

ذهاب التحليلات مباشرة لاتهام أميركا بالضلوع الكامل بما جرى، لا يمكن وضعه تحت خانة التخمينات، فمنطقة الجنوب الشرقي لسورية، وتحديداً في مناطق البادية المحاذية لمنطقة «التنف» التي تحتلها أميركا، باتت ومنذ فترة أشبه بمحمية أميركية للدواعش، حتى إن الأنباء كانت تشي بأن ما تبقى من إرهابيين دواعش في حوض اليرموك سيطلبون الخروج من تلك المنطقة صوب البادية، حيث الغطاء الأميركي المفضوح لهذا التنظيم.

أيضاً وفي سياق توجيه أصابع الاتهام لا يمكن أن تغيب "إسرائيل"، التي جاءت خسارتها مدوية وهي ترى بأم العين عناصر ودبابات الجيش السوري تستعيد كافة المناطق عند الشريط الحدودي، دون أي تنازلات كان يطلب من دمشق تقديمها، كعربون تراجع إسرائيلي أميركي عن دعم المشروع الإرهابي على أراضيها.

"إسرائيل" المهزومة جنوباً لم تستطع التخفي طويلاً كحليفتها واشنطن، ونزلت بكل وضوح إلى الميدان لتعتدي على «حماة الديار»، وتسقط طائرة حربية سورية كانت تستعد لإيلام أدوات تل أبيب وإخراج من تبقى منهم من معادلة الترتيبات الحدودية السورية الجديدة.

الدعم الأميركي الإسرائيلي المباشر لما جرى في السويداء أمس، حمل من الوضوح درجة لا تستدعي الذهاب بعيداً في جمع التفاصيل لتثبيت وتحميل المسؤولية لكلّ من واشنطن وتل أبيب، لكن الأهم وبعد نجاح الجيش والأهالي في استيعاب ما جرى والتصدي له، رغم سقوط هذا العدد من الشهداء، والذي اعتاد السوريون تقديمهم على طريق تخليص بلدهم من مشروع كاد يودي بالجغرافية السورية كاملة، الأهم كان: ماذا عن الخطوة التالية للجيش وما مصير «الدواعش» في بادية السويداء وغيرها.

رد الجيش السوري والذي عهدناه ومنذ بدء الحرب على البلاد كما الرد الرسمي، كان على الدوام بإعلان الاستمرار بالحرب على الإرهاب، وهو ما حصل عملياً بالأمس عندما تابع الطيران السوري قصف الإرهابيين في القنيطرة وفيما تبقى لهم من بلدات على شريط فصل القوات مع الجولان المحتل، لكن التعاطي مع ملف «داعش» لابد أنه سيأخذ مناحي مغايرة لا يمكن أن تشبه نظيراتها من التنظيمات، رغم أن الداعم وصاحب المشروع هو ذاته.

الوجود «الداعشي» في سورية اليوم، ووفقاً لتصريحات «التحالف الدولي»، بات ضرورة وحاجة أميركية للاستمرار بالتواجد على الحدود السورية، لأطول فترة زمنية ممكنة، وعليه فإن التعاطي هذه المرة سيكون مباشرة مع أميركا، التي لا تبدي حتى اللحظة أي استعداد للذهاب بعيداً بالتخلي عن أدواتها، تمهيداً للتسليم بالأمر الواقع الميداني الجديد، وترك المنطقة والحدود لأصحابها، وهو ما يستدعي تركيزاً دبلوماسياً سياسياً وعسكرياً عالي المستوى بين سورية والحليف الروسي على وجه التحديد، والذي بات يملك مجموعة من الأوراق تؤهله للنجاح في المهمة الميدانية القادمة.

سيلفا رزوق / الوطن