كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

فتح معبر النصيب… مسألة وقت

العالم-سوريا

وقال وزير النقل السوري علي حمود في حديث لوكالة سبوتنيك الروسية إن “الحكومة السورية افتتحت معبر النصيب صباح اليوم أمام الشاحنات وسيارات الترانزيت القادمة من وإلى الأردن عبر سوريا”.

وأضاف أن “حركة العبور بدأت بعد استكمال كافة الإجراءات اللازمة لإعادة افتتاح المعبر”، مشيراً إلى أن “الإجراءات شملت إعداد جملة من القرارات الناظمة لتشغيل المعبر وعودة تنشيط حركة نقل البضائع وعبور الترانزيت والشحن والمواطنين بالتنسيق مع الوزارات والجهات المعنية”.

و كان هذا الاعلان بمثابة تتويج لانتشار خبر وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي قد أكد الخميس الماضي أن بلاده تريد فتح الحدود مع سوريا، لكن بعد بحث جميع التفاصيل الفنية والاتفاق عليها.

وقال الصفدي لوكالة "سبوتنيك": "نريد أساسا لفتح الحدود، تعقد اللجنة الفنية الآن اجتماعات للاتفاق على التفاصيل التي بموجبها سيتم فتح الحدود". وأضاف "عندما نتفق على التفاصيل، سنمضي قدما".

لكن وبعد ساعاتٍ قليلة وانتشار الخبر عبر مواقع التواصل الاجتماعي نقلاً عن وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا"” ، قام المصدر بحذف الخبر السابق وإعادة نشر مقال جديد يؤجل به فتح المعبر إلى العاشر من الشهر المقبل.

من جهتها أعلن مصدر مسؤول أردني أن الأردن لم تتلقَ طلباً من سوريا بخصوص فتح الحدود حيث قال "الجانب السوري لم يبلغنا بفتح المعبر لكننا مستعدون لفتحه"  لتعلن بعدها وسائل إعلام أردنية أن الاجتماعات بين الجانبين السوري والأردني ما زالت مستمرة وأن الحدود مغلقة من الجهة الأردنية حتى اتمام الاتفاقات "إن معبر جابر نصيب ما يزال مغلقاً، ولم يتم افتتاحه أمام حركة نقل البضائع والمسافرين".

 وأضاف المصدر "إن الجانبين الأردني والسوري مستمران بدراسة موضوع فتح الحدود للوقوف على الأوضاع في المراكز الجمركية، حيث اجتمعت اللجان الفنية المعنية لهذه الغاية” .

على مايبدو ان اعادة فتح المعبر، هي مسالة وقت ليس الا حيث ان الجانبين السوري والاردني يرحبون بهذه الخطوة التي ستكون في غاية الأهمية، في إطار تحسن الوضع الأمني والإنساني في سوريا، حيث يتنظر هذا الحدث مئات آلاف اللاجئين السوريين للعودة إلى بلادهم عبره من مخيم الزعتري ذائع الصيت في الأردن.

ومن المؤكد ان إعادة فتح المعبر ينتظرها بفارغ الصبر المزارعون، وأصحاب شركات التجارة والشحن ونقل الركاب والبضائع بين لبنان وسوريا والأردن والعراق ودول الخليج الفارسي، وربما يكون فيه إشارة إلى انتهاء الحرب في سوريا، بانتظار الشروع في تسويتها السياسية.