فريق ألماني يفسخ عقد لاعب تركي.. ماذا فعل؟

أعلن فريق سانت باولي المنافس في دوري الدرجة الثانية الألماني فسخ عقد لاعبه التركي جينك شاهين بالتراضي، بسبب مساندته عملية بلاده التي انطلقت شمال سوريا في أكتوبر الماضي.

وكان اللاعب التركي البالغ 25 سنة من أغلى صفقات النادي حيث بلغ عقده 1,3 مليون يورو ومستمر حتى 2021.

وقال النادي الألماني في بيان رسمي: "إنه الحل الأمثل بالنسبة للطرفين، وشيء جيد أننا توصلنا لاتفاق ودي".

وبدأت المشكلة حين نشر اللاعب التركي على حسابه في "إنستغرام" رسالة دعم للجيش التركي شمال سوريا الشهر الماضي، وكتب: "نحن في صف جيشنا البطل صلواتنا معكم".

وأثار المنشور غضب جماهير الفريق الألمانية ضد اللاعب لكونه لم يحترم قيم فريقهم، ما أدى إلى استبعاد اللاعب عن تشكيلة الفريق بشكل فوري ومنعه من التدريب، ليسافر إلى تركيا وسمح له بالتدريب رفقة باشاك شهير التركي للحفاظ على لياقته.

وليست المرة الأولى التي يعبر فيها جينك شاهين عن مواقف سياسية، حيث كان دائما مساندا للنظام التركي وضد الأكراد.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي أعلن في منتصف أكتوبر الماضي فتح تحقيق تأديبي بحق تركيا، يتعلق بما وصفه الاتحاد بـ"استفزاز سياسي" محتمل بعد التحيات العسكرية، التي أداها اللاعبون الأتراك خلال مباريات ضد ألبانيا وفرنسا في إطار تصفيات كأس أوروبا 2020.