في الذكرى السادسة عشرة لوفاة المناضل الأستاذ ابراهيم احمد رحيله كان لحناً حزيناً

رحيله كان لحناً حزيناً