في خطوة مفاجئة.. واشنطن تخيب آمال حلفاءها بالخروج من سوريا

العالم – تقارير

وقال ترامب على "تويتر"، مبررا ما تناقلته وسائل إعلام بشأن قرار بسحب القوات الأميركية من سوريا: "لقد هزمنا تنظيم داعش في سوريا، وهذا مبرري الوحيد للوجود هناك خلال فترة رئاستي"، الا أن الرأي العام العالمي لن ينسى تصريحات وإذعان السيدة هيلاري كلينتون، عندما قالت خلال منافسات الرئاسية بأن" أميركا هي التي أوجدت داعش"!

وجاء تعليق ترامب بعد أن قالت صحيفة "وول ستريت جورنال"، أن الجيش الأميركي يبدأ استعداداته للانسحاب كليا من شمال شرق سوريا.

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أميركيين، لم تسمهم، أن واشنطن بدأت إبلاغ شركائها أنها "ستنسحب فورا من المنطقة".

وجاء هذا الإعلان بعد 8 اشهر من تصريح ترامب،بأن "واشنطن ستنسحب من سوريا" ورغم معارضة السعودية والإمارات لسحب أميركا قواتها من سوريا.

ومن جهتها أعلنت المصادر، أن قرار إدارة ترمب سحب جميع القوات الأمريكية من سوريا سينفذ خلال 60 الى 100 يوما.

وتعليقا على خطط الإنسحاب، قالت وزارة الدفاع الأميركية(بنتاغون)، إن واشنطن ستواصل العمل مع شركائها في المنطقة.

ماذا دار بين ترامب و أردوغان؟

وبحسب الصحيفة الأميركية، فإن القرار يأتي بعد مكالمة هاتفية بين الرئيس دونالد ترامب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان الذي هدد بشن هجوم على وحدات حماية الشعب الكردية، المكون الرئيس لقوات سوريا الديمقراطية، التي تدعمها الولايات المتحدة في حربها ضد داعش.

لكن أنقرة تعد وحدات حماية الشعب الكردية جماعة إرهابية مرتبطة بحزب العمال الكردستاني المحظور في جنوب شرق تركيا منذ ثلاثة عقود.

وكان أردوغان قال، الأسبوع الماضي، إن تركيا ستشن عملية جديدة خلال أيام ضد وحدات حماية الشعب، لكنه لم يحدد بعد موعدا لشنها.

ويسيطر عناصر داعش على قطاع صغير من الأراضي شرقي نهر الفرات في سوريا حول بلدة هجين التي دخلتها قوات سوريا الديمقراطية (قسد) المدعومة من الولايات المتحدة الشهر الحالي.

واشتبكت قوات سوريا الديمقراطية التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية مع "داعش" هناك لشهور بدعم جوي أمريكي ومساعدة قوات خاصة.

تواجد غير مشروع

وتؤكد الحكومة السورية أن تواجد الأميركان في سوريا غير مشروع، ودعا وزير الخارجية السوري وليد المعلم الولايات المتحدة الامريكية، عدة مرات، للانسحاب من سوريا ومن قاعدة التنف في جنوب شرق البلاد.

وتأتي أنباء الانسحاب الأميركي من سوريا، بالتزامن مع تأكيد وزارة الخارجية الروسية على ان الوجود الأميركي في سوريا "غير شرعي"، قائلة إنه تحول لعائق خطير في طريق تسوية الأزمة السورية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا: "يتحول الوجود الأمريكي غير الشرعي هناك من أحد عوامل محاربة الإرهاب الدولي إلى عقبة خطيرة في سبيل التسوية". ويقول البنتاغون إن لديه نحو 2000 جندي في سوريا.

وبحسب المراقبين، فان أميركا فشلت في الوصول الى أهدافها في سوريا تماماً وكل محاولاتها الرامية الى الإطاحة بالرئيس بشار الأسد وتقسيم سوريا باءت بالفشل ووصلت الى طريق مسدود حيث تمكن الجيش السوري، بمساعدة الحلفاء ومحور المقاومة، من استعادة معظم الأراضي السورية من براثن الجماعات الارهابية المسلحة وليس الآن امام واشنطن خيار سوى القبول بالهزيمة.

نعم! الولايات المتحدة أُجبرت على الخروج من الاراضي السورية بسبب صمود سوريا قيادة وشعبا وجيشا، ورغم اصرار الأنظمة الخليجية على بقاء القوات الاميركية في سوريا. ومع أن الأميركان كانوا يدعون دائما بأن "فك الارتباط الأميركي" في سوريا سيوفر لإيران "الفرصة لتعزيز وضعها في سوريا"، قررت الآن الخروج من الأراضي السورية.

أميركا اليوم قد اصبحت ضعيفة جدا وغير قادرة على الخوض في الحروب كما كانت عليه في السابق، فاذن لم يبق لها خيار سوى الخروج من سوريا والمنطقة بأسرها رغم إنفاقها أثمانا باهظة بلغت "7 تريليونات دولار" في الشرق الاوسط كما اعترف ترامب.