كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

في مأدبة عشاء خاصة.. هذا ما كشفه ابن سلمان لسينمائي اسرائيلي!

العالم – السعودية

ووفقا لما نقلته صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، ذكر “سبان” أن ولي العهد السعودي يرى أنه قد حان الوقت لعلاقة جديدة بين السعودية و"إسرائيل".

والتقى السينمائي الإسرائيلي، الأمير الشاب محمد بن سلمان في مأدبة عشاء خاصة أثناء زيارته الأخيرة، وأفصح لهم عن عزمه لما أسماه "تغيير صورة الإسلام والسعودية ويحلم بطبعة جديدة لـ”لورانس العرب.”

وكتبت “يديعوت أحرونوت” أن هوليوود تشهد قصة حب جديدة مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي فتح الباب للسينما بعد 38 عاما من حظرها في المملكة، معتبرة ذلك "خطوة ذكية".

ونقلت الصحيفة عن آدم أرون، مدير عام الشركة الأمريكية الإسرائيلية، التي فازت برخصة تشغيل عشرات دور السينما في السعودية، إن اختيار “الفهد الأسود” أول فيلم يعرض في المملكة ليس صدفة، ذلك أن الفيلم يتحدث عن أمير شاب يقوم بتغييرات ثورية في بلاده، وهذا “مألوف للأذن” في السعودية. وأوضح أن الخطة تقضي بفتح 400 دار سينما و2000 قاعة عرض في السنوات الخمس المقبلة. وأشار إلى أن قرار محمد بن سلمان بالتصادم مع المؤسسة الدينية المحافظة المعارضة للسينما لم يأت من فراغ.

ورأت الباحثة في الشؤون السعودية في جامعة تل أبيب، ميخال يعاري، أن محمد بن سلمان اتخذ قراره بإتاحة السينما بعدما أدرك أن العائلة الحاكمة المتقادمة فقدت شرعيتها لدى الشباب السعوديين. كما تشير إلى القضية الاقتصادية وتقول إنه يبحث عن مصادر دخل بديلة للنفط علاوة على البحث عن إعجاب الفئات الشبابية به. وفي هذا السياق، تذكر أن 32 مليون شخص يقيمون اليوم في السعودية، منهم 11 مليونا عمال أجانب، و70٪ من السعوديين دون سن 25 عاما، و40٪ منهم عاطلون عن العمل، رجالا ونساء. كما تشير إلى أن 180 ألف شاب يغادرون السعودية كل عام لاستكمال دراستهم في العالم وبدعم حكومي ويستصعبون العودة لبلادهم بسبب السياسات المتشددة المحافظة. وتوضح أن صناعة السينما معدة لتوفير 30 ألف منصب عمل جديد على أمل أن ترتفع إلى 200 ألف مكان عمل بعد عقد.

وقالت “يعاري” إن الأمير الحاكم اكتشف أن من بين 6.5 مليون بطاقة سينما تباع في دور السينما في البحرين المجاورة يتم اقتناؤها على يد عائلات سعودية تزور الدولة الجارة في نهاية الأسبوع لمشاهدة فيلم والقيام بجولة ترفيهية، فهذا يعني فقدان الخزينة السعودية أرباحا تصل إلى عشرات ملايين الدولارات.

وأوردت الصحيفة أن محمد بن سلمان خصَص أربعة أيام للقاءات مكثفة مع رؤساء صناعة السينما في هوليوود، وقع بعدها عقودا لبناء مدرسة للسينما للشباب وحيازة أفلام أولها “الفهد الأسود”، الذي سيعرض يوم الثلاثاء المقبل للمرة الأولى داخل خمس دور سينما  في الرياض بالتزامن. وكشفت أن ولي العهد السعودي أقام حفل عشاء سري داخل قصره في  بيفرلي- هيلز، دُعيت إليه بعض الشخصيات، ومنهم إسرائيليون.

ومن بين المشاركين في مأدبة العشاء المنتج الإسرائيلي الأمريكي الذي أفصح عن محادثة طويلة مع الأمير. ويكتفي “حاييم سبان” بالقول إن الأمير يعلم بهويته الإسرائيلية. ويضيف: “لا أريد الكشف عن مضامين المحادثة الاقتصادية بجوهرها، لكن الأمير محمد بن سلمان قال إنه حان الوقت لإحداث تغيير في علاقات السعودية بإسرائيل”. ونقل عنه أنه يحلم بأن يكون هو الطبعة الجديدة لـ”لورنس العرب.”

وكان موقع ” vanity fair” قد كتب بُعيد زيارة ابن سلمان الأخيرة إلى أمريكا أنه بعد موجة جديدة من الاختطاف قادها في مسقط رأسه، وصل ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الوجه الجديد والصغير للسلطة الاستبدادية في السعودية، إلى أمريكا في مهمة لبيع رؤيته لفترة ما بعد النفط. ولحسن الحظ، كان سماسرة النفوذ في واشنطن ووول ستريت وسليكون فالي وهوليوود أسهل انقيادا من أعداء ولي العهد السياسيين في الوطن. فبينما كان على منافسي ابن سلمان أن يُسجنوا في فندق ريتز كارلتون من فئة الخمس نجوم إلى أن يتخلوا عن أصولهم، فإن النخبة الأمريكية قد فازت بمزيج من النبيذ والطعام والتمويل من صندوق الثروة السيادية الذي يسيطر عليه الآن الأمير محمد بن سلمان.

وشهد الجزء الأخير من "العرض الترويجي الملحمي" في أمريكا لمحمد بن سلمان الذي استمر لمدة ثلاثة أسابيع، احتكاك بالنخبة الأمريكية في لوس أنجلوس، حيث اندفع قطاع الصناعة السينمائية للاستفادة من الانفتاح الجديد للمملكة المحافظة على الترفيه الغربي.

z15-11