كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

قاسمي للعالم:قرار ترامب قد يحدث تحركا فلسطينيا جديدا

العالم ـ إيران

وفي لقاء خاص مع قناة العالم الإخبارية أكد الناطق باسم الجهاز الدبلوماسي الإيراني أن الإجراء الذي اتخذته الحكومة الأميركية يدل على أن حكام هذا البلد لم يتمتعوا بعد بفهم صحيح وواقعي عن شؤون المنطقة وأنهم يواصلون أخطائهم الماضية بأشكال أخرى.

وأضاف قاسمي أن: هذا ما يترتب عليه آثار وتبعات كثيرة جداً سوف لن تكون الحكومة الأميركية وكذلك الكثير من البلدان بمعزل عنها، ومن شأنها أن تلهب المنطقة باضطرابات خطيرة وقلاقل وعدم استقرار.

وأشار إلى أن: الشعب الفلسطيني المضطهد سوف يواصل طريقه الوحيد ألا وهو المقاومة.

ولفت إلى أن المقاومة تمكنت في العقود الماضية من الحيلولة دون تحقيق أحلام الكيان الصهيوني، في حين واصلت وبأيد فارغة طريقها المشرف في التصدي للاحتلال والاعتداءات الصهيونية.

وحذر قاسمي من أن القرار الأميركي قد يحدث تحركات جديدة داخل الشعب الفلسطيني، مؤكداً أن "الضعف الذي يتخلل العالم العربي هو الذي مهد الأرضية إلى هكذا وقاحات وتعرضات."

وأضاف قائلاً: نظراً للحجم الذي يتمتع به العالم الإسلامي من حيث عدد السكان والبلدان وكذلك وجود منظمة التعاون الإسلامي كنا نتوقع أن تنتهي ردود الأفعال إلى واقع جديد على المستوى الدولي، حيث أن توقعاتنا تفوق ما رأيناه من منظمة التعاون الإسلامي والعالمین الإسلامي والعربي.

ولفت إلى أن: بعض الدول العربية التي من شانها أن تكون فاعلة وذات تأثير قد عقدت مصيرها بمصالح أميركا والكيان الإسرائيلي، وهذا ما أضعف منظمة التعاون الإسلامي.

وفيما وصف قاسمي اجتماع إسطنبول من أجل القدس على أنه خطوة إلى الأمام، أعرب عن أمله بأن يتمكن العالمين العربي والإسلامي من الرد الصارم.

وأشار إلى أنه و: بعد دقائق عن إعلان الموقف الأميركي نددنا به بكل شدة، وحذرنا من أن هذا القرار المشؤوم والمر سوف يعرض العالم والمنطقة إلى عدم الاستقرار أكثر من ذي قبل.

وأكد الناطق باسم الخارجية الإيرانية أن الجمهورية الإسلامية سوف تواصل دعمها للشعب الفلسطيني المضطهد.

للمزيد من التفاصيل إليكم الفيديو المرفق..

104-2