قوات كاميرونية تدخل نيجيريا لملاحقة إنفصاليين

العالم – أفريقيا

وتحارب الكاميرون إنفصاليين حملوا السلاح خلال العام 2017 في محاولة لإقامة دولة يطلقون عليها إسم (أمبازونيا).

وتشكّل حركة التمرد أخطر تحدٍ حتى الآن للرئيس الكاميروني "بول بيا" الذي يحكم البلاد منذ 35 عاماً.

ويقول مسؤولو إغاثة محليون إنّ أكثر من 43 ألف كاميروني فروا إلى نيجيريا هرباً من حملة الحكومة على الإنفصاليين.

وأغلب اللاجئين موجودون في ولاية "كروس ريفر" النيجيرية التي تتاخم جنوب غرب الكاميرون.

وقال المتحدث بإسم وكالة الدفاع المدني في ولاية كروس ريفر النيجيرية أمس الأربعاء إنّ قوات أمن كاميرونية عبرت الحدود  إلى منطقة "داناري" الحدودية التابعة لبلدية "بوكي" بولاية كروس ريفر.

وأضاف أنهم ضايقوا لاجئين كاميرونيين ومضيفيهم النيجيريين.

وتابع "سولومون إريمي" المتحدث بإسم فيلق الأمن والدفاع المدني: دخلت قوات الدرك لوقت وجيز وقامت ببعض الممارسات التي أغضبت الناس ثم غادرت على الفور. إنهم يفعلون هذا منذ أن أجبرت أزمة المطالبة بالإستقلال هؤلاء اللاجئين على الفرار من الكاميرون والقدوم إلى نيجيريا.

وقال "دوجلاس أوجار" العضو السابق بالمجلس المحلي في بوكي أيضاً : إنّ قوات من الكاميرون دخلت المنطقة.

وقال المتحدث بإسم حكومة الكاميرون "عيسى تشيروما باكاري" رداً على سؤال بشأن أنباء دخول قوات الدرك إلى نيجيريا: الحكومة لاتعلق على شائعات.

وهذه ليست المرة الأولى التي ترد فيها تقارير عن دخول قوات كاميرونية إلى نيجيريا حيث وقع حادث مشابه واحد على الأقل الشهر الماضي.

 

214