كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

كاتب رياضي سعودي: “فشلتونا يا نجوم العار”

العالم – السعودية

لا روح ولا جهد

وتابع "الشمراني" في مقال منشور له بصحيفة عكاظ بعنوان "فشلتونا يا نجوم العار" قائلًا، كل من مثل المنتخب في تلك المباراة أساسيا وبديلا كان شبحا في الملعب لا روح ولا جهد ولا احترام للفانيلة، فماذا يمكن أن أقول عنهم أكثر من ما قاله تركي آل الشيخ الذي شخّص واقعهم في عدة كلمات!

دعم مالي ومعنوي

وأضاف الكاتب هم لم يسودوا وجهك يا معالي المستشار فأنت أبيض وجه بما فعلته وقدمته لهم من دعم مالي ومعنوي لم يحصل عليه أي منتخب سعودي قبلهم، فيكفي تقدير القيادة لهم ملكا وولي عهد، إلا أنهم للأسف لم يكونوا على قدر تلك الثقة ولم يكونوا أهلاً لتلك الأرقام التي قدمتم لهم كحافز ومحفز قبل المونديال!

خسارة كوارثية

وتابع "الشمراني" لقد كانت خسارة كوارثية ليس في شكلها فحسب بل وفي مضمونها، أتعبتنا وأحبطتنا ونالت منا لدرجة لم نستطع تقبل المواساة من بعضنا بعضا رغم أن المصيبة واحدة!

استبدال هذه القائمة

وأضاف كنت أتمنى لو أن هناك قانونا يسمح باستبدال هذه القائمة واستدعاء أخرى فمثل هؤلاء بكل ألم أقولها خذلوا كل الوطن ولم يخذلوك فقط، يا أبو ناصر ولا أتحدث عن هزيمة، ففي كرة القدم الخسارة واردة لنا ولغيرنا لكن أتحدث عن أداء هزيل وروح غائبة وفوقها (خمسة ساحقة ماحقة)!

مرمى روسيا

وأكمل حديثه قائلًا تصدقوا أنكم يا لاعبي المنتخب لم تهددوا مرمى روسيا على مدار الشوطين إلا مرتين وبفرصتين خجولتين جداً تم رصدهما من قبل بعض المحللين، أما أنا لم تتركوا لي وقتا أرصد أي شيء سوى فشلكم ولا أظن أن هناك كلمة تستحقوها غير الفشل يا (ف…)!

جهابذة الفشل

وأكد منحتم يا جهابذة الفشل (النطيحة والمتردية) فرصة التندر بنا وأعطيتم المرتزقة فرصة التشفي بنا!، مضيفًا بقي مباراتان ولم تعد تشكل لي هاجسا بعد إحباط (الافتتاح) ففي دواخلنا عتب تحول إلى تعب لأنه لا يوجد في الملعب من يستشعر هذا العتب أو حتى يغار من الهزيمة لأن كرة القدم في الأول والأخير.

أفراح وزغاريد

واختتم مقاله قائلًا، ما حدث في ذلك الأستديو من أفراح وزغاريد على خلفية خسارتنا من روسيا أمر عادي وطبيعي لأنهم بالنسبة لنا مجرد ذباب، وهل طنين أجنحة الذباب يضير!

216-2