كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

كاتب صهيوني يحرّض على كوربين.. بماذا طالب حزبه؟

العالم – تقارير

 الكاتب الاسرائيلي دافيد هوروفيتس، اتهم كوربين بالسعي إلى زوال "إسرائيل"، ومعاداة "السامية"، داعيا حزب العمال إلى طرده.

 وبحسب هوروفيتس، الذي يعد المحرر الرئيسي في "تايمز أوف إسرائيل"، فإن يهود بريطانيا أبقوا "رؤوسهم منخفضة" طيلة السنوات الماضية، بخلاف اليهود في الولايات المتحدة، الذين يقيمون الاحتفالات والمؤتمرات بشكل مستمر.

ورغم هجومه الحاد عليه، لم ينكر هوروفيتس أن جيريمي كوربين من المحتمل أن يصبح رئيسا للوزراء في بريطانيا خلال السنوات المقبلة.

ونوه هوروفيتس إلى أن كوربين رعى مجموعة مسماة "حملة الحركة العمالية من أجل فلسطين" في سنوات الثمانينيات من القرن الماضي، وهي "إشارة مرعبة وتفسر الكثير".

وأضاف: "في برنامجها الرسمي تعلن هذه المجموعة معارضتها للدولة الصهيونية باعتبارها عنصرية، حصرية، توسعية ووكالة مباشرة للإمبريالية".

 وبحسب هوروفيتس، فإن "كوربين لا يريد أن يشفي. فهو لا يدعو إلى حل الدولتين، ولم يكن معارضا لسياسات إسرائيلية محددة. فهو يريد ألّا يرى وجودا لـ"إسرائيل".

ونوه الكاتب إلى أن "دعم كوربين الطويل لقضية إقامة دولة فلسطينية (في كل فلسطين) يدخل في صميم الأزمة المحيطة بقيادته المحتملة لبريطانيا.

زعيم حزب العمال البريطاني يغضب كيان الإحتلال

جازف زعيم حزب العمال البريطاني المعارض، جيريمي كوربين، بإفساد علاقته المتوترة أصلاً بالجالية اليهودية عندما حضر مأدبة بمناسبة عيد الفصح أقامتها جماعة يهودية يسارية تدعو إلى القضاء على كيان الإحتلال الإسرائيلي.

وقضى كوربين في مأدبة جماعة "غوداس" التي وصفت "إسرائيل" في ديسمبر 2017 بأنها "كومة بالوعات تنبعث منها الروائح الكريهة وينبغي تصريفها على النحو الملائم".

وقالت الجماعة إن الإحتجاج على عدم تطرق كوربين إلى معاداة السامية "غضب مفتعل مغلف بالرياء والإنتهازية".

ومنذ أصبح كوربين زعيماً لحزب العمال عام 2015 بعد أن أمضى عقوداً في الجناح اليساري للحزب، وهو يواجه إتهامات متكررة بأنه يغض الطرف عن تصريحات ضد السامية داخل الحزب وبين الجماعات التي يؤيدها.

وقال كوربين إنه لا مكان لمعاداة السامية في الحزب وإن حزبه سيحقق في أي حالات إشتباه في عنصرية.

وكانت جماعات يهودية بريطانية قد نظمت إحتجاجاً ضد كوربين أمام البرلمان الأسبوع الماضي متهمة إياه بعدم التصدي لمعاداة السامية في صفوف حزب العمال.

"إسرائيل" تتهم زعيم حزب العمال البريطاني مجددا بتأييد الفلسطينيين

ساقت الكيان الاسرائيلي اتهامات جديدة بحق زعيم حزب العمال البريطاني، جيريمي كوربين، وقالت إنها عثرت على صورة جديدة، تظهره وهو يقف قرب مسؤول فلسطيني قبل أسابيع من هجوم دام لفصيله في القدس المحتلة.

ونشرت صحيفة "تايمز أوف لندن" صورة لكوربين وهو يقف  في عام 2014 إلى جانب مسؤول دائرة العلاقات السياسية في "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، ماهر الطاهر، أثناء مراسم لإحياء ذكرى فدائيين من منظمة "أيلول الأسود" شاركوا في عملية قتل فيها 11 رياضيا إسرائيليا خلال أولمبياد ميونيخ عام 1972.

وأثارت الحملة المتواصلة على كوربين وعلى مشاركته في أكتوبر عام  2014 في وضع إكليل من الزهور على قبور منفذي الهجوم، ردود فعل غاضبة من قبل يهود في بريطانيا وسياسيين إسرائيليين على حد سواء.

وهاجم رئيس حزب العمال منتقديه، موجها انتقادات لاذعة لـ"إسرائيل" بعد أن قام رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو بمهاجمته. وقال كوربين إن "مزاعم (نتنياهو) بشأن أفعالي وكلماتي غير صحيحة" و"ما يستحق إدانة لا لبس فيها هو قتل أكثر من 160 متظاهرا فلسطينيا في غزة من قبل القوات الإسرائيلية في شهر مارس، بينهم عشرات الأطفال".

جيريمي كوربين يرد على انتقادات قوية لصحف صهيونية

رد جيريمي كوربين ، على الانتقادات القوية الموجهة لحزبه من قبل صحف عنصرية صهيونية.

وكوربين مدافع قديم عن الحقوق الفلسطينية ومنتقد للكيان الاسرائيلي وقد تعرض لاتهامات بأن حزب العمال تساهل مع "معاداة السامية" بين بعض أعضائه.

وفي الأسبوع الماضي قالت صحف صهيوينية إن حزب العمال سيمثل "تهديدا وجوديا للحياة اليهودية في هذا البلد" إذا وصل إلى السلطة.

وقال كوربين في مقال إنه لا يقبل أن تمثل حكومة حزب العمال أي نوع من التهديد للحياة اليهودية في بريطانيا.

وكان حزب العمال البريطاني قد طالب قي وقت سابق رئيسة الوزراء تيزيزا ماي بالاعتراف رسميا بدولة فلسطين، وذلك بمناسبة احتفال الحكومة البريطانية بمرور 100 عام على وعد بلفور الذي منح لليهود "وطنيا قوميا" في فلسطين المحتلة.

وفي تحول تاريخي بموقف الحزب، قالت وزيرة الخارجية في حكومة الظل إميلي ثورنبيري إن بريطانيا لا تحتفل بوعد بلفور بقدر ما يشكل هذا الحدث نقطة تحول في تاريخ المنطقة"، مؤكدة أن أهم خطوة في هذا السياق الآن هو الاعتراف بدولة فلسطين، و"قد حان الوقت للقيام بذلك".

"الدولة القومية للشعب اليهودي"

"إسرائيل" نصت في القانون بأنها الدولة القومية للشعب اليهودي، وبكلمات أخرى، كل ما تقوم به "إسرائيل" يمثل كل الشعب اليهودي، ولذلك هناك ثمن. عندما يطلق قناص احتلال إسرائيلي النار على شخص معاق على كرسي متحرك ويقتله، وعلى ممرضة كذلك، فإن الشعب اليهودي يكون شريكًا، وبهذا تشعل سياسة عدو إسرائيلي اللاسامية في العالم. من المسموح، بل ويجب، انتقادها مثلما يفعل حزب العمال وكوربن، وكم الأفواه على هيئة تصنيف كل انتقاد بأنه لاسامي هو فضيحة، بل يزيد اللاسامية والشعور بأن اليهود يتصرفون بطريقة متهورة ويستغلون قوة ابتزاز المشاعر من أجل أغراضهم.