كاميرا العالم في سوق خيري بطهران يعود ريعه للأيتام والأسر المحتاجة

العالم – إیران

يتسابق المؤمنون في شهر رمضان المبارك بصيامه وعباداته ونسكه لنيل المزيد من الأجر والثواب من خلال بعض الأنشطة الاجتماعية والإنسانية، منها مد يد العون للشريحة المحتاجة في المجتمع من خلال إقامة سوق خيري يعود ريعه للأيتام والمكفوفين وذوي الاحتياجات الخاصة في طهران .

وتقول المشاركة في السوق الخيرية ليلى سلمان زاده لمراسلة قناة العالم: "إحرص على المشاركة في مثل هذه الأنشطة.. فإلى جانب الربح نحصل على الأجر والثواب في الشهر الفضيل."

بينما يقول أحد الأباء الذي زار السوق برفقة ابنته الصغيرة: "لا تختصر أعمال شهر رمضان على الصيام والعبادة فقط، فإنشاء الأسواق الخيرية لدعم الأسر المحتاجة والمشاريع الأخرى كإفطار الصائم وتكفل الأيتام في الشهر الكريم جزء من العبادات."

ما بين المشغولات اليدوية والاكسسوارات والديكورات والتحف والألبسة والمأكولات الشعبية تنوعت أعمال المشاركين في السوق الذي يشكل فرصة لتشجيع اليد العاملة البسيطة لبيع منتوجاتها بأسعار أقل من نظيراتها في المتاجر والأسواق الأخرى.

وقال المشارك في السوق محمد بينائي لمراسلتنا: "هذه المبادرة الإنسانية إلى جانب تقديم المساعدات للمحتاجين بشكل خاص تسهم في إبراز إبداعات الفنانين الإيرانيين خاصة في المشغولات اليدوية."

وتقول امرأة من الزائرين للسوق: "أنا أرى أنها سنة حسنة أن تساعد في مد يد العون للفقراء، وهذه البرامج الإنسانية تعيد الأمل والحياة إلى الأخرين."

سلسلة من البرامج تنفذها الجمعيات الخيرية في شهر الخير رغبة في تفعيل الدور الإيجابي لدعم وتوثيق الروابط بين جميع فئات المجتمع، كما أنه تأدية للواجب الأخلاقي والتكافلي تجاه المحتاجين والمعسرين.