كانتين عرفة : فسحة الأحلام المغروسة في حديقة مستر "تيسو"

عدنان أبو أندلس ما إن يُذكر إسم” كركوك “حتى تستحضر الذاكرة  حالاً لفظة “ بابا كركر “ وكأنهما توأمان في حالة النطق والإستذكار، ويتوالد  منهما تباعاً منطقة عرفة  فـ “ الكانتين “ حتى تتكاثف بذاكرتنا معالم البهجة الآسرة، وتتناغم مناسك الفرح الطاغي اللحظة، هذه البهجة المُشاعة لمسها كل منا  في مراحلهِ العمرية، قد مررنا بها  وإرتشفنا منها عبق العطر وتحسس الجمال الأخاذ والذي يدهش نظراتنا .