كرمان تزف الشهيد سليماني إلى مثواه متوعدة بالثأر

العالم – إیران

إلى مسقط راسه ومثواه الأخير مدينة كرمان جنوب شرق إيران وصل جثماني قائد فيلق القدس السابق الفريق قاسم سليماني ورفيق دربه العميد حسين بورجعفري.. بعد مراسم توديع تاريخية حضي بها الشهداء في عدة مدن إيرانية بينها العاصمة طهران.

وبالملايين خرج أهالي المدينة إلى الشوارع في مشهد تاريخي مهيب لوداع الفريق سليماني ورفيق دربه، في مراسم جسدت مكانته بين مختلف فئات الشعب الإيراني ووحدة الشعب ضد مرتكبي الجريمة وإعلان وفاء لدمه والعهد على مواصلة مسيره، كما جسدت إجماع الشعب على المطالبة بالثأر لدمه .

وفي كلمة بالمناسبة أكد قائد حرس الثورة الإسلامية أن الشهيد سليماني كان مهندس هزائم أميركا وفشل مخططاتها التي كانت تحاك ضد المنطقة، وتوعد الولايات المتحدة الأميركية برد قاس على الجريمة .

وصرح القائد العام لحرس الثورة الإسلامية اللواء حسين سلامي بجموع المشيعين: "نقول للأميركيين لقد نسفتم كل استثماراتكم بهذا الاغتيال الآثم.. اليوم هناك إرادة قوية لمواجة أميركا، فالقلوب مليئة بالعداء لأميركا، وهذا عامل أساسي لمواجهة واسعة ضد الاستكبار.. لدينا إرادة صلبة وسننتقم.. ولكن إذا ما أقدمتم على أي حركة أخرى سنحرق المكان الذي تحبونه وأنتم تعرفون ماذا نقصد."

وردد المشاركون في مراسم التشييع شعارات مناوئة للولايات المتحدة الأميركية والكيان الإسرائيلي وجرائمهما بحق الشعب الإيراني منذ انتصار الثورة الاسلامية، وطالبوا القيادة برد يناسب حجم الجريمة، كما أكدوا ضرورة أن يكون ثمن دم الشهيد ورفاقه رحيل القوات الأميركية من المنطقة .

كما أكد المشيعون أن مشروع وطريق الشهيد لن يتوقف برحيله، إلى حين تحقيق النصر النهائي على الأعداء .

للمزيد إليكم الفيديو المرفق…