كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

كليفلاند يقلص الفارق 1-2 أمام بوسطن في نهائي الشرقية

وبدا كليفلاند فريقا مختلفا تماما عن ذلك الذي خسر المباراتين الأوليين في ملعب "تي دي غاردن" الخاص ببوسطن حيث كان عاجزا تماما عن مجاراة مضيفه، إذ سيطر السبت على المباراة من البداية حتى النهاية، مستفيدا من الأيام الثلاثة التي حصل عليها لالتقاط أنفاسه.
واستنادا الى تاريخ الفريقين في الأدوار الإقصائية ونتائج بوسطن في "بلاي اوف" هذا الموسم، تلوح في الأفق مباراة سابعة حاسمة بينهما، خلافا لنهائي المنطقة الموسم الماضي حين خرج كليفلاند منتصرا 4-1 قبل أن يسقط في نهائي الدوري أمام غولدن ستايت ووريرز.
وتبقى السلسلة في ملعب "كويكن لونز ارينا" حيث يلتقي الفريقان الإثنين، قبل أن تعود الى ملعب بوسطن الأربعاء. وفي حال فاز كل من الفريقين على أرضه في المباريات الثلاث التالية (الجمعة في ملعب كليفلاند)، سيكون الحسم الأحد على ملعب بوسطن في المباراة السابعة الحاسمة.
ويأمل بوسطن، حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب (17 لقبا لكن آخرها يعود الى 2008)، أن يقف التاريخ الى جانبه لأنه لم يسبق له أن خسر سلسلة في الـ"بلاي اوف" بعد تقدمه فيها 2-صفر. وإذا حافظ على تقليده سيحرم "الملك" ليبرون جيمس من بلوغ نهائي الدوري للموسم الثامن على التوالي، وسيثأر لخسارته نهائي المنطقة الموسم الماضي.
ومن جهته، يأمل كليفلاند الانضمام الى 19 فريقا فقط نجحوا سابقا في الفوز بسلسلة من أصل 300 في تاريخ الـ"بلاي اوف" بعد التخلف صفر-2.
وكان كليفلاند، الساعي الى بلوغ نهائي الدوري للموسم الرابع تواليا، من بين الفرق التي حققت هذا الإنجاز سابقا، وليس مرة واحدة بل اثنتين، عام 2007 في نهائي المنطقة ضد ديترويت بيستونز (4-2) قبل أن يخسر نهائي الدوري أمام سان انتونيو سبيرز، وعام 2016 في نهائي الدوري ضد غولدن ستايت (4-3).
وسيسعى كليفلاند الى تكرار هذا الأمر لكن هذه المرة ضد فريق خرج منتصرا من جميع المواجهات الـ37 التي تقدم فيها 2-صفر خلال تاريخ مشاركاته في الأدوار الإقصائية.
وخلافا للمباراتين الأوليين، هيمن كليفلاند بقيادة "الملك" جيمس الذي سجل 27 نقطة مع 12 تمريرة حاسمة و5 متابعات، على مجريات المباراة منذ البداية وتقدم فريق المدرب تايرون لو على ضيفه بفارق 19 نقطة خلال الربع الأول، ثم وصل الفارق بينهما الى 30 في الشوط الثاني، وهو الفارق الذي استقرت عليه النتيجة النهائية.