لأول مرة تقع السعودية بفخ جرائمها ولم تنفع شرائها الذمم

العالم – السعودية

وأفضت جلسة للبرلمان الاوروبي من اجل بحث ملف حقوق الإنسان في السعودية وأوضاع النشطاء والناشطات والمحتجزين الى قرار باغلبية ساحقة يدين احتجاز وتعذيب المدافعات عن حقوق المرأة في السعودية، ويطالبها بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع الناشطين وسجناء الرأي في البلاد.

الاعضاء أعربوا في القرار عن صدمة البرلمان الأوروبي إزاء التقارير الموثقة عن تعذيب ممنهج للمعتقلين والمعتقلات.

وخلال جلسة للبرلمان داعا القرار إلى اتخاذ موقف مشترك لفرض حظر أوروبي على الأسلحة الواردة إلى الرياض، وطالب النظام السعودي بوضع حد لجميع أشكال التضييق على الناشطة المعتقلة لجين الهذلول وباقي المعتقلات.

القرار الذي لم يذكر عدد المعتقلين في غياهب السجون السعودية الذي يقدر بعشرات الالاف وفق منظمات دولية تزامن مع إضافة المفوضية الأوروبية اسم السعودية إلى اللائحة السوداء لتمويل الارهاب وغسل الأموال.

ووافق على القرار 517 عضواً، فيما رفضه 10 آخرون وامتنع 70 عن التصويت.

وفي الوقت نفسه قدمت مجموعة من المشرعين الأميركيين، مشروع قرار يدعو السعودية للإفراج الفوري وغير المشروط عن الناشطات السعوديات المعتقلات، حيث يكثف الكونغرس انتقاداته لسجلّ السعودية في مجال حقوق الإنسان منذ قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصليتها في مدينة اسطنبول التركية.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست إن مشروع القرار منفصل عن التشريعات المتعلقة بوقف التدخل العسكري في اليمن وأيضاً مسؤولية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، عن جريمة قتل خاشقجي.