لأول مرة.. قرنية “ثلاثية الأبعاد” قابلة للزراعة في العين البشرية !

العالم – علوم وتكنولوجيا 

في سابقة تُعد الأولى من نوعها، نجح باحثون في قسم هندسة الأنسجة الحيوية بجامعة “نيوكاسل” البريطانية، في ابتكار قرنية عين بشرية باستخدام الطابعة ثلاثية الأبعاد، بهدف استخدامها لسدّ العجز العالمي في توفير زراعتها لمرضى القرنية.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن الباحثين استخدموا الخلايا الجذعية البشرية مركبةً مع مادة الكولاجين، وحمض “الألجنيك”، حيث تحوّلا معًا إلى مادة هلامية قوية، قابلة للاستخدام في الطابعة الفائقة، والتي أنتجت خلال 10 دقائق مادة هلامية صلبة على شكل قرنية، أطلق عليها الباحثون اسم “الحبر الحيوي”، حيث بقيت الخلايا الجذعية حيةً داخلها، واستمرت في النمو بعد ذلك.

من جانبه أكد “تشي كونون” قائد الفريق، إمكانية صنع قرنية تتناسب مع حجم وشكل عين كل فرد على حدة، مُبينًا أنها تحتاج لمزيد من الاختبارات قبل استخدامها في الزرع البشري.

يُذكر أن نحو 10 ملايين شخص حول العالم، بحاجة لزرع قرنية، لمنعهم من الوصول إلى مرحلة العمى، لإصابتهم بمرض الرَمَد الحُبَيْبي، أو الندبات، وغير ذلك من أمراض القرنية.

120