لاريجاني يدعو الى الوحدة الاسلامية لمواجهة الازمات الاقليمية

 

واشار لاريجاني خلال اللقاء الذي عقد على هامش المؤتمر الثالث عشر لاتحاد البرلمانات الاسلامية في طهران، اشار الى تصريحات سماحة قائد الثورة الاسلامية (امس)، حيث اكد سماحته على ضرورة الوحدة بين دول العالم الاسلامي في التصدي لمؤامرات الاستعمار؛ مصرحا ان انجاز هذا الهدف رهن بوحدة المسلمين و وعيهم.

واشار في ذات السياق الى دور مؤتمر البرلمانات الاسلامية، مبينا ان انعقاد هكذا ملتقيات من شأنه ان يقرّب بين مواقف الدول ويساهم في العثور علي حلول مشتركة لتحقيق الاهداف المرجوة في العالم الاسلامي.

كما نوّه لاريجاني الى الاجتماع الذي حضرته 6 دول في باكستان تحت عنوان 'مكافحة الارهاب'؛ مبينا ان هذا اللقاء خرج بقرارات جيدة في ذات الاطار؛ ومعربا عن امله بنجاح الدول الاسلامية في احلال السلام والاستقرار داخل البلدان والعثور على حلول سياسية لازالة المشاكل فيها.

الى ذلك، اشاد رئيس البرلمان اللبناني 'نبيه بري' في هذا اللقاء، بمواقف نظيره الايراني علي لاريجاني على الصعيدين المحلي والدولي واشرافه التام والمستدام ومقترحاته المتسمة بالعقلانية لحل القضايا الراهنة.

واكد بري على قدرات البرمانات لكي تضطلع بأدوار قوية في سياق حل الخلافات والقضايا السائدة؛ معربا عن اسفه لعدم الاستفادة المناسبة من هذه الطاقات في الوقت الحالي.

وتابع القول، ان اعضاء البرلمانات في الدول الاسلامية الذين يحملون مسؤولية الدبلوماسية البرلمانية مدعوون الى اتخاذ خطوات اوسع من الدبلوماسية الخارجية وان يبادورا الي استخدام الحوار والمفاوضات لحل القضايا (الحالية).

وقال المسؤول اللبناني ان ما يحدث اليوم من تطورات في سلوكيات بعض الدول العربية، ينجم عن السياسات الامريكية الخاطئة والتي لم يسبق لها مثيل على مرّ التاريخ.

واذ شدد علي الوحدة بين الشيعة والسنة، قال بري ان الفتن التي يمرّ بها العالم الاسلامي اليوم تجسد الخلافات بين المسلمين؛ مؤكدا على زعماء الدول الاسلامية ان يتحلوا بالعقلانية لمنع المحاولات الرامية الى بث الفرقة بين السنة والشيعة.

وتابع القول ان رمز نجاح لبنان في احباط المؤامرات وتفوّقه علي اعدائه، يكمن في الثقة القائمة بين شعبه الذي استطاع ان يدحر 'اسرائيل' الى خارج حدود البلاد.

واعرب رئيس مجلس النواب اللبناني عن امله بان تتمكن الدول الاسلامية وعبر استخدام الدبلوماسية السياسية من حل معضلاتها والحؤول دون 'قتل الانسان المسلم على يد اخيه المسلم'.

106-10