كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

لغة الجسد.. أسرار ودلالات !

العالم – تقارير

تمتلك أجسادنا لغة خاصة بها، ومن المحتمل ألا تكون الكلمات التي نعبّر بها لطيفة بشكل دائم، لكن كيف يمكن أن تسيء لنا لغة الجسد؟!

هناك تبدو لنا أهمية الأمر حتى لا نقوم بتخريب حياتنا إجتماعية أو مهنية.

وبحسب نتائج دراسة شملت أكثر من مليون شخص، فإن الأشخاص الذين يتمتعون بذكاء عاطفي يمثلون المستويات العليا من الأداء العالي، و90% منهم من كبار الشخصيات على وجه التحديد.

ويعود هذا لفهم الناس، قوة الإشارات غير المعلنة خلال التواصل مع الآخرين ومراقبتهم لغة الجسد الخاصة بهم وفقا لذلك.

علامات تعبيرية للجسد …

الجيوب تحت العينين، الأظافر البنفسجيّة، الشامات، الشعر، لون البشرة، الصلع، إلتهاب الجلد وحبّ الشباب… علامات يرسلها الجسد للتعبير عن حالات معيّنة.

ولكن ثمّة حركات أخرى، يقوم بها جسدنا، بقصدأو بدون قصد، توضح إشارات أخرى، قد لا نود حقيقة إرسالها إلى الآخرين. لذا، يطلق بعضهم على لغة الجسد لا يقدّرون أهميتها الا القليل .

هناك اشارات تدلنا على ما المراد منه …

عدم النظر في العينين: إنعدام الثقة.

خفض النظر نحو الأرض: علامة الخوف أو الشعور بالذنب.

الإستمرار في إلقاء نظرات خاطفة: الرغبة في شيء ما أو في الشخص الذي نتحدث اليه.

فتح العينين وإغماضهما باستمرار: تدل على عصبية الشخص.

النظر الى الأعلى أو نحو اليمين: محاولة تذكّر شيء ما.

النظر الى الأعلى أو الى اليسار: محاولة إستخدام المخيّلة.

توسيع حدقة العين: إهتمام كبير بشيء معيّن.

يتطّلع دائماً حوله: الشعور بالملل من حديث ما.

الذراعين المعقودين أمام الصدر:تعني هذه الإشارة أن الإنسان في وضع دفاعي أو معارضة الشخص لأفكار أو كلام من حوله.

قرض الأظافر: إشارة للشعور بالتوتر أو الضغط النفسي أو عدم الأمان، والكثيرون يقمون بقرض أظافرهم دون أن يعلموا أنهم يقومون بهذه العادة.

وضع اليد على الخد:هذا الوضع يعني أن الشخص تائه في أفكاره أو قلق حول شيء ما، وفي بعض الأحيان يعني أن الشخص في حالة تركيز عميقة.

الطرق بالأصابع:على الأسطح الموجودة يعني أن الشخص يشعر بالتعب أو بالملل اثناء الانتظار.

لمس الأنف:و حكها علامة على عدم التصديق أو الرفض أو الكذب في شيء ما.

فرك اليدين:قد يعني هذا أن اليدين باردتين أو أن الشخص يشعر بالتشوق والإثارة حول شيء ما، أو إنه في انتظار شيء مشتاق له.

لمس أطراف الأصابع سوياً:يعني هذا حب هذا الشخص للسيطرة والسلطة، ويستخدم هذا الإشارة القادة وأصحاب النفوذ ليظهروا قدرتهم على التحكم في الأخرين.

إمساك الرأس:تعني هذه الحركة الملل أو الغضب أو الخجل والشعور بالعار وعدم الرغبة في إظهار الوجه.

عقد الكاحلين:سواء كنت جالساً أو واقفاً فعقد الكاحلين يعني إنك تجد صعوبة في التواصل مع من تقف معه أو شعورك بالتوتر.

لمس الذقن أو اللحية:تدل هذه الحركة على التفكير العميق ويتم فعلها دون تركيز عندما يحاول الشخص اتخاذ قرار.

جذب الأذن:جذب الأذن يعني محاولة اتخاذ قرار مع الشعور بالحيرة الشديدة.

الإيماء بالرأس:تعني هذه الحركة الموافقة في الرأي والتوافق بين الشخصين.

نكز الكتف:تعني هذه الحركة عدم الموافقة على سلوك معين أو رأي ما، وتجعل الشخص يبدو غير مهتماً بما يقوله من معه.

وهذه هي الأخطاء التي يمكن أن تسبب في طرف المقابل سوء فهمك أو فهم غيرما  قصدت به أنت :

الحركات المبالغ فيها:

يمكن أن تشير الحركات المبالغ فيها إلى أنك لا تظهر الحقيقة، بينما تدل الإيماءات الصغيرة المتحكم فيها على الرزانة والثقة، وتوحي الإيماءات التلقائية مثل فتح الذراعين أو إظهار راحة اليد بأنه ليس لدى الشخص ما يخفيه.

تشبيك الذراعين:

يمكن أن يوحي تشبيك الساعدين بأنك شخص غير منفتح على ما يقوله الآخرون، وأنك تضع حاجزا ماديا بينك وبينهم، حتى إذا كنت تبتسم أو تشارك في محادثة لطيفة.

غياب الاتساق:

يؤدي عدم الاتساق بين كلماتك وتعبيرات وجهك إلى شعور الناس بأن هناك شيئا ما ليس صحيحا، وقد يدفعهم ذلك للشكّ في أنك تحاول خداعهم.

محاولتك تفادي التواصل بالعين يجعل الأمر يبدو كما لو كان لديك شيئا تخفيه .

الابتعاد عن الآخرين:

إذا قررت أن تبعد نفسك عن الآخرين أو ألا تتمادى في محادثتك، فإن ذلك سيوحي أنك غير مهتم وغير مرتاح، وربما أنك لا تثق في الشخص المتحدث.

التراخي:

يمثّل التراخي علامة على عدم الاحترام. فهذا يعني أنك تشعر بالملل وليس لديك رغبة في أن تكون في مكانك، وكأنك تقول لمديرك بصوت عال "لا أفهم لماذا يجب أن أستمع إليك".

تفادي التواصل البصري:

محاولتك تفادي التواصل عبر العين يجعل الأمر يبدو كما لو كان لديك شيئا تخفيه، وهذا يثير الشكوك. كما يمكن أن يشير نقص الاتصال البصري أيضا إلى غياب الثقة والاهتمام.

التململ:

يوحي التململ أو قيامك بتثبيت شعرك بأنك قلق ومشتت، وسوف ينظر إليك الناس على أنك مهتم بشكل كبير بمظهرك الجسدي وغير معني بما فيه الكفاية بحياتك المهنية.

النظر للساعة:

يعتبر نظرك المتكرر للساعة بينما تتحدث إلى شخص علامة واضحة على عدم الاحترام، ونفاد الصبر، والأنانية، وهو يرسل رسالة مفادها أنه لديك أشياء أفضل للقيام بها من التحدث إلى الشخص الذي تتعامل معه.

إذا كنت تقترب كثيراً من شخص ما (أقرب من القدم والنصف) فهذا يعني أنك لا تحترم أو لا تفهم المساحة الشخصية (غيتي)

التجهم:

يرسل التجهم والتعابير التي تشير إلى أنك غير سعيد بشكل عام رسالة مفادها أنك منزعج ممن حولك، في حين تشير الابتسامة إلى أنك منفتح وجدير بالثقة.

وقد أظهرت دراسات التصوير بالرنين المغناطيسي أن الدماغ البشري يستجيب بشكل إيجابي لشخص مبتسم، وهذا يترك انطباعا إيجابيا دائما.

المصافحات الضعيفة:

تدل المصافحات الضعيفة على أنك تفتقر إلى السلطة والثقة، في حين أن المصافحة القوية للغاية يمكن اعتبارها محاولة عدوانية للهيمنة، وهو أمر سيء بنفس الدرجة. إذن يمكنك تكييف مصافحة لكل شخص طبقا للموقف الذي أنت فيه.

الاقتراب المفرط :

إذا كنت تقترب كثيراً من شخص ما (أقرب من القدم والنصف)، فهذا يعني أنك لا تحترم أو لا تفهم المساحة الشخصية. هذا سيجعل الناس غير مرتاحين للغاية عندما يكونون حولك.

و أخيرا، تجنبك هذه الأخطاء في لغة الجسد،سيساعدك على تكوين علاقات أقوى، على المستوى المهني والشخصي.

* ف.رفيعيان