لقاء لنواب حرکة امل وحزب الله والتیار الوطني الحر

العالم _ لبنان

بداية، تحدث رئيس بلدية الحدت، فقال: "اننا فخورون باستضافة أهل البيت الواحد والصف الواحد. وما حدث هو غيمة صيف ومرت وقد تجاوزنا الفتن مرة أخرى".

والقى  نائب حزب الله  علی عمارکلمه  قال فیها: اننا حرصاء أشد الحرص على تمتين وتحصين الوحدة الداخلية والوطنية والمصير المشترك"، مشيدا بالذين "أسقطوا بوعيهم ما يريده العدو الإسرائيلي لهذا البلد ".
من جهته، قال آلان عون: نائب التیار الوطنی الحر "لقاؤنا اليوم هو رسالة معاكسة وأقوى من كل ما حصل في الأيام الماضية".

وأكد "ان التفاهم مع "حزب الله" مستمر، لأن هذا التفاهم هدفه الوحدة الوطنية وتابع: "نقول للرئيس بري ان كرامتنا من كرامته وسنبقى شركاء في هذا الوطن".

وقال علي بزي نائب حرکه امل ": "اننا حرصاء على التشبث بالتعايش بين اللبنانيين وتمتين أواصر الوحدة الوطنية".

وقال: "مهما اختلفنا بالسياسة، وهذا أمر مشروع، علينا أن نتخلق بأخلاق الله".

اضاف: "الكل يعلم أنه ليس لحركة "أمل" أي علاقة بما حدث في "الحدت" أو على الأرض، وكان لنا الجرأة على الاعتذار عن أي ضرر لحق باللبنانيين".

واختتم اللقاء بتشابك الايادي ورفعها والقول معا "نحن يد واحدة".

لقاء المصالحه الیوم تم بعد اتصال هاتفی الذی تم امس بین رئیس الجمهوریه میشال عون و رئیس مجلس نواب نبیه بری  اتفق فیه علی ضروره وضع حد للاشکالات و معالجتها.

عقد لقاء موسع في بلدية الحدت جنوب بیروت قبل ظهر الیوم ، ضم نوابا ومسؤولين من حركة "أمل" و"حزب الله" و"التيار الوطني الحر"، "تحصينا للوحدة الوطنية والعيش المشترك".

بداية، تحدث رئيس بلدية الحدت، فقال: "اننا فخورون باستضافة أهل البيت الواحد والصف الواحد. وما حدث هو غيمة صيف ومرت وقد تجاوزنا الفتن مرة أخرى".

والقى  نائب حزب الله  علی عمارکلمه  قال فیها: اننا حرصاء أشد الحرص على تمتين وتحصين الوحدة الداخلية والوطنية والمصير المشترك"، مشيدا بالذين "أسقطوا بوعيهم ما يريده العدو الإسرائيلي لهذا البلد ".

من جهته، قال آلان عون: نائب التیار الوطنی الحر "لقاؤنا اليوم هو رسالة معاكسة وأقوى من كل ما حصل في الأيام الماضية".

وأكد "ان التفاهم مع "حزب الله" مستمر، لأن هذا التفاهم هدفه الوحدة الوطنية وتابع: "نقول للرئيس بري ان كرامتنا من كرامته وسنبقى شركاء في هذا الوطن".

وقال علي بزي نائب حرکه امل ": "اننا حرصاء على التشبث بالتعايش بين اللبنانيين وتمتين أواصر الوحدة الوطنية".

وقال: "مهما اختلفنا بالسياسة، وهذا أمر مشروع، علينا أن نتخلق بأخلاق الله".

اضاف: "الكل يعلم أنه ليس لحركة "أمل" أي علاقة بما حدث في "الحدت" أو على الأرض، وكان لنا الجرأة على الاعتذار عن أي ضرر لحق باللبنانيين".

واختتم اللقاء بتشابك الايادي ورفعها والقول معا "نحن يد واحدة".

لقاء المصالحه الیوم تم بعد اتصال هاتفی الذی تم امس بین رئیس الجمهوریه میشال عون ورئیس مجلس نواب نبیه بری  اتفق فیه علی ضروره وضع حد للاشکالات و معالجتها.