كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

 لماذا تسببت رسالة آل ثاني المصورة بالإرباك للإمارات؟

وبعد تحميل آل ثاني ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد شخصيا المسؤولية عن حياته بعد رسالته المصورة  بادر المستشار الثقافي لابن زايد حمد المزروعي إلى إطلاق السباب والشتائم بحق الشيخ القطري الذي كان حتى الأمس "أمير قطر المقبل".

تغريدة المزروعي والتي جاءت عقب انتشار الرسالة المصورة أكدت وجود أزمة بين الإمارات وعبد الله آل ثاني ليخرج بعدها رئيس تحرير بوابة العين الإخبارية عبد الله النعيمي بسلسلة تغريدات حملت تناقضات بين ما نقله عما قال إنها مصادر خاصة وبين ما ظهر في رسالة آل ثاني.

ووصف النعيمي في بادىء الأمر الفيديو بأنه "فبركة وإخراج أكاذيب وليست الفبركة الأولى" على الرغم من أن آل ثاني كان لا يزال في الإمارات.

من السهل ملاحظة بصمات أصابع تنظيم الحمدين على الفيديو المنتشر و الذي عودنا على صناعة الفبركة و اخراج الاكاذيب و لم تكن هذه الفبركة الاولى و لن تكون الاخيرة.

لكن النعيمي عاد وقال إن آل ثاني طلب الاستجارة بالإمارات وهو ما يتناقض بشكل صريح مع ما قاله الشيخ القطري بنفسه في الرسالة المصورة حين أشار إلى أن "ابن زايد استضافه والان انتهت الاستضافة وأصبح محتجزا".

للعلم فقد اخبرني مصدر موثوق بان الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني طلب الاستجارة بالامارات حرصا على سلامته و نتيجة لوجود روابط أسرية له بها و تم انتقاله اليها بهدوء قبل فترة بناء على طلبه.

وفي التغريدة الثالثة قال النعيمي إن آل ثاني أقام في الإمارات معززا مكرما بناء على رغبته وتخوفا على سلامته وهو ما أثار تساؤلات مغردين في "كيفية خوفه على حياته وهو بالأصل كان يقيم في السعودية وفيما إذا كان استجار بالإمارات من السعودية" على حد وصف المغردين.

الشيخ عبدالله بن علي آلِ ثاني أقام خلال هذه الفترة معززا مكرما في دولة الامارات و بعيدا عن الاضواء تلبية لرغبته و لتخوفه على سلامته.

وبعد التبريرات التي قدمها النعيمي عاد وقام بإعادة تغريد تغريدة لناشط سعودي قال فيها "الغدر مفخرة لآل ثاني" رغم أنه تحدث قبلها بتغريدات عن حقه في التوجه لأي مكان يريده.

وعاد المغرد المزروعي لشتم آل ثاني بعد يوم واحد من الفيديو وقال:

في ستين داهية سيره بلا رده …

وقال في تغريدة أخرى:

تجار شنطه …

112