لماذا تصر الولايات المتحدة على إسقاط إيران للطائرة الأوکرانية؟

الخبر:

بينما تشير أدلة فنية عديدة إلى فشل فني وتحطم طائرة بوينج في سماء إيران، تصر الولايات المتحدة على إسقاطها من قبل إيران.

التحليل:

يأتي هذا الإصرار في وقت لا يستبعد المسؤولون الكنديون ، على الرغم من مرافقتهم للولايات المتحدة ، إمكانية سقوط بوينج بسبب عطل فني.

– قامت بعض الدول الأوروبية ، كما كان الحال في الماضي ، خلال عملية استباقية، بمرافقة المزاعم الأمريکية وتأکيدها. اتخاذ مواقف من دون وثائق وإصدار أحکام غير دقيقة وغير تقنية قائمة علی النظرات السياسية البحتة تذكرنا بعدد لا يحصى من القضايا المزعومة التي رفعت دون مراعاة الأصول القانونية وثبتت علی مر الزمن أنها تفتقد الأساس. الملفات السورية والزعم باستخدام حکومة الأسد للأسلحة الكيماوية المحظورة ضد شعبه من أبرز هذه الأمثلة.

– مزاعم الولايات المتحدة بشأن إسقاط طائرة بوينج من قبل الإيرانيين تهدف إلی صرف الرأي العام العالمي عن اغتيال الفريق سليماني ومرافقيه في العراق وما تلاه من تطورات، ولا سيما القصف الصاروخي الإيراني علی عين الأسد ومصادقة البرلمان العراقي علی قانون طرد الولايات المتحدة من هذا البلد.

ترامب في قضية مقتل خاشقجي ودفاعه عن بن سلمان ، أكد صراحة أن الاقتصاد أهم شيء بالنسبة له ولبلاده ، ومن خلال هذا السجل، وتلك الخلفية يقوم بإلقاء اللوم على ايران في قضية سقوط بوينج تفاديا لإلحاق الأضرار بهذه الشرکة.

إن إعلان فرض عقوبات جديدة على إيران ليلة الجمعة هو في الواقع حلقة مکملة للحرب النفسية التي قادتها الولايات المتحدة على إيران والتي تأثرت بقضايا الأسبوع الماضي. والتسريع في هذا الإعلان الذي أعقب بيان ترامب الصادر مساء يوم الأربعاء ، يرجع قبل أي شيء إلی أن ترامب هو الأكثر تضررا من مشكلة بوينج وقطع بعض الرحلات الجوية الأوروبية إلى إيران. ويعتقد ترامب أن هذا هو الوقت المناسب لمرافقة الأوروبيين له.