ما الذي تريده الإمارات من سوريا؟

العالم- الخبر واعرابه

الخبر:

كشفت صحيفة الأخبار اللبنانية ان نائب رئيس المجلس الاعلى للأمن القومي الاماراتی زار سوريا الشهر الماضی والتقى نظيره السوري،حيث كان محور حديث الطرفين استئناف العلاقات الثنائية للبلدين.

التحلیل:

-ففي الوقت الذي شهدت الأشهر الأخيرة سعي الإمارات لإستئناف علاقاتها الثنائية مع سوريا، اطلت صحيفة الاخبار اللبنانية مؤخرا على الوسط الإعلامي لتكشف عن الخطوات العملية للإمارات لاستعادة العلاقات مع سوريا.

وفي الحقيقة ان الإمارات وبعيد افتعال الأزمة السورية من قبل النظام السعودي قطعت علاقاتها ومن جانب واحد مع سوريا بعد أن تأثرت بسياسات حكام الرياض.

– إصرار الإمارات على العودة لمواقفها السابقة، وسعيها لاستئناف العلاقات مع سوريا، في الحقيقة يؤكد قبول الإمارات لإنتصار سوريا في حربها على الإرهاب. وفي نفس الوقت عدم إنتظار الامارات الإذن السعودي لإستعادة علاقاتها مع سوريا ينم عن ان العلاقات السعودية الاماراتية لم تكن كما كانت عليه من قبل.

– وبالرغم من ان المسؤول الاماراتي أكد ان البلدين يعانيان من عدو مشترك أي "الاخوان المسلمين" وقد تركز حديثهما على التعاون في هذا المجال، الا أن واقع الامر يعكس ان الإمارات كنظيرتها السعودية وحليفاتها الإقليمية ومعهن امريكا واوروبا، من ناحية تطمح للإستثمارات القادمة في فترة الإعمار وبناء سوريا، وتريد ان لاتتخلف عن تلك الحقبة المثمرة، ومن جهة اخرى هي وكل حليفاتها متفقة على حصر الحضور الايراني في ادنى مستوى ممكن. في حين ان الحضور الايراني كان ولايزال بطلب من الحكومة السورية، وسيبقى على نفس الوتيرة.