كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

ما تسمعه ليس صوتك الحقيقي.. فكيف؟!

العالم – منوعات

وأوضحت الدراسة التي أجراها علماء بجامعة لندن، أنه عندما نستمع لشخص يتحدث، فإن الموجات الصوتية تنطلق من خلال الموجات الهوائية وتصل إلينا كترددات عبر طبلة الأذن، ومن ثم يحولها المخ إلى صوت واضح.

وأضافت أما في حال استماع الشخص لصوته، فإن الأمر يختلف، وذلك لأن الأحبال الصوتية تهتز أيضا، بمعنى أن المخ يستقبل إشارات من مصدرين مختلفين، إحداهما قادمة من خلال الموجات الهوائية، والأخرى عن طريق ترددات الأحبال الصوتية الخاصة به.

وأبانت أنه عند استماع الشخص لتسجيل صوته، فإنه يلتقط فقط الصوت الخارجي القادم من خلال السماعات، دون وجود الصوت الآخر الداخلي الناتج عن ترددات الأحبال الصوتية، ولذلك يشعر بالفارق الكبير بين الصوت الذي يسمعه عند تحدثه، وبين صوته الحقيقي الذي يسمعه الآخرون، والذي لا يمكن له أن يسمعه إلا من خلال تسجيله.

وقال أستاذ علم أمراض الحنجرة مارتن بيرشال إنه عندما يتحدث الشخص فإن صوته يمر من خلال جيوبه الأنفية، ومن خلال المساحات الفارغة داخل رأسه، حتى يصل إلى أذنه، ما يجعل الصوت الذي يصل إليه في النهاية مختلفاً عما يسمعه الآخرون.

وأضاف عندما يستمع الشخص لصوته مسجلاً، يبدو الأمر غريباً وأحيانا مزعجاً بالنسبة له، وذلك لأنه اعتاد على سماع الصوت المحرف الذي يسمعه في رأسه فقط.