ما حقيقة ظهور زوجة مصرية لـ”خاشقجي”

بعد أن ظهرت بشكل مفاجئ وأثارت الريبة حول أهدافها كشفت مصادر مطلعة ومقربة من الكاتب الصحفي المغدور جمال خاشقجي حقيقة السيدة المصرية التي تحدثت لصحيفة “واشنطن بوست” وزعمت أنها زوجته.

ووفقا للمصادر، فإن السيدة المصرية تدعى “حنان” وتعمل بشركة طيران الإمارات وتم زواجها من “خاشقجي” بالفعل قبل مغادرته السعودية إلى أمريكا.

وأكدت المصادر انفصال الصحفي السعودي عن السيدة المصرية، المقيمة بالإمارات، عقب وصوله أمريكا لرفضها مغادرة الإمارات والعيش معه بأمريكا، وذلك وفقا لما ذكره موقع “الخليج الجديد”.

يذكر أن “خاشقجي” غادر إلى أمريكا في شهر سبتمبر/أيلول 2017، وهو ما أكدته السيدة المصرية أنها شاهدت “خاشقجي” لآخر مرة في سبتمبر/أيلول دون أن تحدد العام.

وفي وقت سابق، أكدت المرأة لصحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية التي لم تفصح عن اسمها كاملا واكتفت بالإشارة إليها بالأحرف “H. Atr”، وذلك لدواع أمنية، أن حفل الزفاف أقيم بالسر، زاعمة أن الأمر تم  دون علم خطيبة “خاشقجي” التركية “خديجة جنكيز” وأفراد من أسرة الصحفي المقتول.

وبررت السيدة قرارها الكشف عن علاقتها الزوجية مع “خاشقجي” في الوقت الحالي بأنها كزوجة مسلمة تريد حقها الكامل “الميراث” والاعتراف بها.

وفي وقت سابق، السبت، نقلت صحف أمريكية ووكالات أنباء دولية، أن الاستخبارات الأمريكية “سي آي إيه”، خلصت إلى أن ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان”، هو من أمر بقتل “خاشقجي”، لافتة إلى أن سفير السعودية في واشنطن الأمير “خالد بن سلمان”، قدم تطمينات لـ”خاشقجي” للذهاب للقنصلية بإسطنبول.

والخميس، اعترفت النيابة السعودية بأن جثة “خاشقجي” تم تقطيعها بعد قتله، وأعلنت مطالبتها بإعدام 5 من السعوديين الموقوفين على ذمة القضية، من أصل 11 شخصا تم توجيه تهمة القتل لهم، من إجمالي 21 موقفا على ذمة القضية.