كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

ما دلالة زيادة عدد المسجلين في الانتخابات الليبية القادمة؟

العالم-ليبيا

وأوضحت المفوضية أن إجمالي الناخبين الجدد الذين تم تسجيلهم بداية من تاريخ 13 كانون أول/ ديسمبر الجاري حتى 23 من الشهر بلغ 20,181 ناخب، وأن المسجلين ضمن سجل الناخبين بداية من انتخابات الهيئة التأسيسية، ثم مجلس النواب، إلى جانب المُسجلين الجدد بلغ 1,570,759 ناخبا.

ووفقا لخطة المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة ستجرى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا خلال العام المقبل.

شروط كافية

من جهته، أكد المبعوث الأممي غسان سلامة أن "التحضير للانتخابات يتطلب أشهرا وأشهرا، مضيفا :"ولن نقدم على هذه الانتخابات إلا بعد توفر ما نعتبره شروطا كافية لإجرائها، ومنها: الإقبال على الانتخابات والظروف الأمنية، وكذلك ضمان قبول نتيجة هذه الانتخابات"، وفق تصريحات صحفية.

ورأى مراقبون أن الإقبال الكبير على التسجيل في الانتخابات خلال أيام قليلة، يؤكد حرص الشعب الليبي على المضي قدما نحو العملية الانتخابية لاختيار أجسام جديدة تمثله، وأن هذا الإقبال سيؤثر إيجابيا على البعثة الأممية والمفوضية للمسارعة في تحديد موعد هذه الانتخابات.

والسؤال: ما الضامن الدولي والمحلي لإجراء انتخابات نزيهة في ليبيا خلال 2018؟.

رد فعل

من جانبه، أشار عضو المؤتمر الوطني (أول سلطة تشريعية منتخبة في ليبيا)، فوزي العقاب إلى أن "زيادة تسجيل الناخبين هو سلوك منطقي وردة فعل على الوضع الاقتصادي الصعب والانسداد السياسي وفشل القادة السياسيين في إيجاد حل للأزمة".

وأضاف، أن "قيام الانتخابات لا علاقة له بقناعة الأمم المتحدة من عدمها، هو قرار محلي، لكن الانتخابات ليست تحت الطلب، وهي عملية مرتبطة بشروط قانونية وسياسية وفنية وأمنية واقتصادية، وهذه الشروط غير متوفرة الآن في ليبيا"، وفق قوله.

سيف القذافي وحفتر

وقال عضو منظمة "تكاتف" الليبية (مستقلة)، أحمد التواتي، إن "الإقبال على التسجيل له منطلقان: الأول: ما يسوقه إعلام النظام السابق بأن سيف القذافي سيكون مرشحا، وبالتالي حث الكتلة الانتخابية الموالية على التسجيل، والثاني: خيبة الأمل التي أصيب بها أنصار مشروع تفويض "حفتر" بعدما خذلهم "المشير" وأعلن مرغما تأييده للانتخابات، ومن ثم سيسجل مؤيدوه".

وتابع: "زيادة الكتلة التصويتية ستضفي مشروعية أكبر، لكن الأمم المتحدة ومبعوثها لا يحتاجون إلى إقناع، لأنهم أكدوا أن الانتخابات هي الحل، لكن المشكلة في الأطراف الليبية التي لا يمكن اقناعها بانتخابات تفقدهم امتيازاتهم، لكن الشارع أصبح واعيا بذلك".

وقال الناشط الليبي في المجتمع المدني، أحمد الشركسي، إن "هناك إصرار كبير لدى مفوضية الانتخابات لخوض هذا الغمار، لذا عدد المسجلين يتزايد والشعب أكثر إصرارا وإلحاحا لنسف الأجسام الموجودة حاليا عبر الصناديق".

وأوضح أن "زيادة المسجلين سيكون له تأثيرا إيجابيا على البعثة الأممية ومبعوثها الذي يصر على إتمام هذه العملية وضمان نزاهتها"، كما قال.

انقسام

الصحفي الليبي، محمد عاشور العرفي، رأى من جانبه؛ أنه "من غير الواضح تفسير معايير الزيادة التي تقصدها المفوضية العليا للانتخابات، لكن الشارع منقسم إلى رأيين: الأول رافض للانتخابات لاعتبارات مختلفة، وآخر يرى فيها الخلاص من حالة الانسداد والترهل السياسي الراهنة".

واستدرك: "لا يزال الموقف من حجم إقبال الناخبين على التسجيل بحاجة إلى التريث، فقناعة الناس بجدوى التسجيل لم تنضج بعد"، حسب قوله.

من جهته قال المحلل السياسي الليبي، محمد فؤاد، إنه "في ظل انعدام الحل السياسي ربما يدفع المجتمع الدولي في اتجاه الانتخابات رغم العراقيل القانونية والأمنية"، مضيفا: "هناك تجارب سابقة قامت بها الأمم المتحدة كأفغانستان مثلا وتم الاعتراف بنتائج الانتخابات رغم أن المشاركة لم تصل إلى 20%"، وفق رأيه.

المصدر: عربي 21

114