كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

ما مستقبل العلاقات الاميركية المصرية خلال المرحلة القادمة؟

العالم – تقارير

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، أحمد أبوزيد، أن الوزير المصري تلقى اتصالا هاتفيا، مساء الثلاثاء، من الأميركي "مايك بومبيو"، تناول مختلف جوانب العلاقات المصرية الأميركية في شقيها السياسي والاقتصادي، فضلا عن التشاور حول عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك.

وكشف أبو زيد، أن وزير الخارجية الأميركي أبلغ نظيره المصري بقرار الولايات المتحدة الأمريكية وإدارتها برفع الحظر عن جزء من المساعدات العسكرية لمصر.

وقال المتحدث في تصريحات له، إن الخارجية المصرية فضلت الانتظار حتى تعلن الولايات المتحدة عن القرار باعتباره قرارها، مشدداً على أن القرار يعكس مرة أخرى أهمية العلاقات المصرية الأمريكية، والالتزام الذي تقدمه البلدان لدعم تلك العلاقة.

وقررت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب السماح لمصر باستخدام قيمة مساعدات عسكرية أميركية تم حجبها في السابق بسبب المخاوف من سجل حقوق الإنسان في البلاد، موضحة أن القرار يأتي بعد "الخطوات التي اتخذتها مصر خلال العام الماضي، استجابة لشواغل أمريكية محددة"، في إشارة إلى قيمة المساعدات التي تقدر بنحو 195 مليون دولار.

وأضاف المتحدث، في بيان، أن وزير الخارجية الأميركي أكد خلال الاتصال، حرص الولايات المتحدة الكامل على تعزيز علاقتها الاستراتيجية مع مصر، وعلى التزامها بدعم مصر سياسيا واقتصاديا وتنمويا، من خلال آليات التعاون القائمة بين البلدين بما في ذلك برنامج المساعدات الأميركي لمصر بشقيه الاقتصادي والعسكري، وبما يعزز من القدرات المصرية في مواجهة التحديات الأمنية وتعزيز الاستقرار الإقليمي.

وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية إلى أن الفترة القادمة ستشهد المزيد من الدعم الأميركي لمصر، والتوجه نحو إزالة أية معوقات في هذا الشأن.

وحسب البيان، ثمن الوزير الأميركي الجهود المصرية في مجال تحقيق المصالحة الفلسطينية والتعامل مع قضايا المنطقة من أجل تعزيز الاستقرار.

من جانبه أكد الوزير شكري على الاهتمام الخاص الذي توليه مصر لدعم وتعزيز علاقتها مع الولايات المتحدة، وحرص مصر على متابعة التواصل والتنسيق والتشاور مع واشنطن بشأن التطورات الجارية في منطقة الشرق الأوسط، وسبل تعزيز السلام والاستقرار ومواجهة التحديات المختلفة في المنطقة.

من ناحية أخرى، ذكر المتحدث باسم الخارجية أن "بومبيو" أعرب خلال الاتصال عن تطلعه لاستقبال وزير الخارجية المصري في واشنطن خلال الأسبوع الأول من شهر أغسطس/ آب القادم لمواصلة التشاور والتنسيق بشأن مسار العلاقات بين البلدين وسبل تعزيزها، والتشاور بشأن التطورات في منطقة الشرق الأوسط وعدد من القضايا الدولية والإقليمية محل الاهتمام المشترك.

وقد أعرب الوزير شكري عن تطلعه لزيارة واشنطن.