كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

ما هو التفسير العلمي للـ”السنة الكبيسة”!

العالم – منوعات

الأرض تستغرق 365 يوماً وربع اليوم للدوران حول الشمس، الربع الإضافي قد لا يبدو كثيراً لكن تجميع 6 ساعات كل عام سيصبح رقماً كبيراً. لذا إن لم يكن هناك سنة كبيسة فإن التقويم سيكون متأخراً يوماً واحداً كل أربع سنوات، ما يساوي خمسة وعشرين يوماً كل مائة عام، وعدم تعديل التقويم سيعني أن شهر تموز سيكون في منتصف موسم الشتاء.

اليوم الإضافي وضع أول مرة في العام السادس والأربعين قبل الميلاد من قبل جولياس سيزار. وفي عام 1582 اتخذ قرار بأن الأعوام التي تنتهي بصفرين يجب ألا يتم اعتبارها بالكبيسة إلا في حال كانت تقبل القسمة على العدد 400، لذا فإن هناك أعواماً كبيسة لا يتم رصدها في كل قرن.

102-104