كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

ما هو الطب البديل؟ وما محاذيره؟

العالم- تقارير

وقبل ان نتطرق الى الموضوع دعونا نبدا بمعرفة ما هو الطب البديل؟ وما الفرق بينه وبين الطب المكمل؟

الطب البديل:
الطب البديل هو عبارة ممارسات الهدف منها تقديم علاج غير تقليدي لبعض الحالات بهدف أستبدال الطب التقليدي بشكل نهائي وليس تكميله كما في الطب المكمل. وبالطبع لا يعترف المجتمع الطبي أو العلمي بهذه الممارسات كبديل عن التقنيات الطبيه التقليدية. 
وقد يتضمن هذا النوع من العلاجات :
 – مكملات غذائية
 –  جرعات هائله من الفيتامينات 
–  مستحضرات عشبية
 –  أنواع خاصة من الشاي
 –  العلاج بالتدليك
 –  العلاج بالمغناطيسية 

الطب المكمل؟ 
هو بشكل عام عبارة عن مجموعة من الوسائل التشخيصية والعلاجية التي تساهم مع الطب التقليدي فى بعض الحالات وكمثال عليها استخدام العلاج بالروائح المختلفة  aromatherapy  في حالات تخفيف الام مابعد الجراحة. Advertisement وسائل الطب المكمل حتى الان على الرغم من تعددها فإنه لم يتم إدراجها في النظام التعليمي الطبي في كليات الطب الغربية حتى الأن وذلك لإعتبارات منها إجتماعي , ثقافي , إقتصادي أو علمي ولذلك فحتى الأن لم يتبناها الوسط الطبي بشكل رسمي. 

ماهى أنواع الممارسات داخل حقل الطب المكمل والطب البديل؟ 
يمكن تقسيم هذه العلاجات أو الممارسات إلى 5 أنواع أو 5 أقسام رئيسية

– الأنظمة الطبية البديلة : هي ممارسات علاجية مبنيه على النظريات والتطبيق على حد سواء ويعتقد أنها تطورت بشكل منفصل وبشكر مبكر عن التقنيات الطبيه التقليدية المعتمدة في الولايات المتحدة وكمثال عليها : الطب التجانسي وطب الطبيعة والتي تطورت في الثقافات الغربية , وأيضا الطب الصيني التقليدي وطب الأيروفيدا في البلاد الأخرى.

 – الممارسات العقلية الجسدية :  ويهدف منها تقويه القدرة العقلية على التحكم فى الوظائف والأعراض الجسدية وبعض التقنيات التي كانت تندرج تحت هذه المسميات اصبحت الان جزء من الطب التقليدي ومعترف بها مثال : مجموعات مساندة المرضى , والعلاج العقلي السلوكي. والبعض الاخر مازال يندرج تحت الطب المكمل والتقليدي مثل : التأمل و الصلوات  العلاج العقلي والعلاج باستخدام الابداعات الفنية مثل الرسم والموسيقى.

 – العلاج المبني على الطبيعة : حيث تستخدم مواد طبيعية مثل الأعشاب والأغذية والفيتامينات والمكملات الغذائية وبعض المواد التي تعتبر في هذا الحقل طبيعية ولكن غير معترف بها مثل غضاريف سمك القرش في علاج أمراض مثل السرطان.

 – الممارسات الجسدية التلاعبية : والتي تقوم على أساس تحريك أجزاء معينة من الجسم بهدف تحقيق نتيجة علاجية ومنها : العلاج الطبيعي والتدليك وعلاج تقويم العمود الفقري.

حظيت طرق العلاج بالطب التكميلي والبديل (CAM) – كالعلاجات العشبية والعلاج بالإبر الصينية – بشعبية متزايدة. وبفضل زيادة البحوث بشأن طرق العلاج بالطب التكميلي والبديل، فقد أصبح الأطباء الآن أكثر قدرة على فهم الدور الذي قد تؤديه هذه الطرق البديلة للمساعدة في العلاج والوقاية من الأمراض. في الواقع، يمكن تقديم الطب التقليدي وطرق العلاج بالطب التكميلي معاً – وهي ممارسة تسمى بالطب التكاملي.

ولكن في حين أن الطب التكميلي والبديل يقدم المزيد من الخيارات، فليس كل علاجات الطب التكميلي والبديل مدروسة بما فيه الكفاية لمعرفة ما إذا كانت آمنة أو فعّالة.

لذا، فعند التفكير في طرق علاج الطب التكميلي والبديل، يلزم أن تكون متفتحاً ومتشككاً في الوقت ذاته. تعرف على الفوائد والمخاطر المحتملة. اجمع معلومات من مجموعة متنوعة من المصادر وتحقق من بيانات اعتماد ممارسي العلاج بالطب التكميلي والبديل. أيضاً، تحدث مع الطبيب قبل تجربة أي علاج – وخاصة إذا كنت تتناول أدوية أو في حالة وجود مشكلات صحية مزمنة – للتأكد من أنها لن تكون ضارة لك.

ويمكن القول أن الطب البديل والطب الحديث يمثلان طرفين مهمين في أرض الواقع في المجال الصحي والعلاجي، فلكل منهما أسلوبه العلاجي وطرائقه التي يرتكز عليها ويتبعها في علاج الأمراض.

ولذلك يجب أن يكون هناك نظام واحد للطب، نظام شامل يأخذ بعين الاعتبار معتقدات المرضى الدينية والروحية وقيمهم الاجتماعية والثقافية،نظام يتعامل مع المريض كوحدة واحدة، فعقل الإنسان وجسمه وروحه منظومة كاملة يؤثر كل واحد منها على الآخر، خاصة ان الطب البديل لايدعو ابدا إلى ترك الطب الحديث، بل السير جنبا إلى جنب حيث لا يمكن الاستغناء عن الطب الحديث.