كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

ما هي كواليس لقاء رئيس حزب آفاق تونس بالمستشار الاماراتي؟

العالم – تونس

وحسبما جاء في موقع عربي 21 الاخباري، صرح القيادي المهدي الرباعي في حوار لصحيفة الصباح التونسية نشر أمس الأربعاء، أن رئيس حزبه ياسين إبراهيم التقى محمد دحلان "مثلما التقته أطراف سياسية أخرى" حسب قوله، وبرر اللقاء بكونه يندرج ضمن النشاط الدبلوماسي للحزب.

لكن الحزب سارع بعد ذلك إلى نشر بيان توضيحي نفى خلاله أي لقاء جمع رئيس الحزب أو أعضاءه بمحمد دحلان وبكونه "ناتج عن سوء فهم السؤال من طرف المتحدث". بحسب نص البيان.

بدوره أرجع القيادي في حزب آفاق تونس المهدي الرباعي في حديثه لـ "عربي 21" ما تم نشره في صحيفة الصباح "لسوء فهم لسؤال الصحفي" مضيفا:" حصل في ذهني تداخل بين اسم محمد دحلان وعبد الرحمان دهمان رئيس مجلس المسلمين الديمقراطيين الفرنسيين الذي التقاه ياسين إبراهيم في باريس".

ويعرف حزب آفاق تونس نفسه بكونه حزب ليبرالي تقدمي وأعلن منذ يومين انسحابه من حكومة الإئتلاف في تونس واصطفافه في صف المعارضة، احتجاجا على ما أسماه بالتحالف المعلن بين حركة النهضة ونداء تونس وبعدم انسجامه مع مقتضيات المصلحة الوطنية.

وكانت وثيقة إمارتية مسربة نشرت عبر الإنترنت العام الماضي قد أثارت لغطا كبيرا في تونس تحت عنوان " الإستراتيجية الإمارتية المقترحة تجاه تونس" وتهدف إلى إضعاف نفوذ حركة النهضة وتهميش دور قطر مقابل خلق تحالفات سياسية جديدة مع أحزاب ذات توجه يساري وليبرالي بهدف تكوين لوبي سياسي تونسي موالي للإمارات.

ومن بين الشخصيات التي ذكرت بالاسم في الوثيقة رئيس حركة مشروع تونس محسن مرزوق والقيادية السابقة في حزب بن علي عبير موسي.

وفي وقت سابق ذكرت وسائل إعلام تونسية أن القيادي محمد دحلان سيحل في تونس بتاريخ 16 نوفمبر 2017 في زيارة غير معلنة وبأنه سيلتقي شخصيات سياسية وحزبية نافذة من بينها رئيس حزب آفاق تونس ياسين إبراهيم فيما لم تكشف أي جهة رسمية عن حقيقة هذه الزيارة.

وكشفت صحيفة "لوموند" الفرنسية في تقرير سابق سعي محمد دحلان الذي وصفته بـ"أخطبوط المؤامرات في الشرق الأوسط" ومن ورائه الإمارات لنسج علاقات قوية مع قيادات نافذة من أزلام الرئيس السابق بن علي وأخرى من اليسار "الإستئصالي" من أجل ضرب التحالف بين النهضة ونداء تونس بهدف خلق فوضى وإرباك المشهد السياسي في البلاد.

208