متى ستفرج أمريکا عن أرصدة إيران المجمدة؟

العالم- الخبر وإعرابه

الخبر:

في حين تفيد بعض الأنباء عن الإفراج عن جزء من الأموال والموارد الإيرانية التي جمدتها أمريکا، قال مصدر مطلع في وزارة الخارجية الإيرانية إنه لم يتم الإعلان عن أي نتائج رسمية بهذا الشأن لغاية الآن.

الإعراب:

يستفاد من هذا الخبر وأمثاله أنه نتيجة للضغوط الدولية فمن المحتمل أن ننتظر وقوع أحداث بهذا الشأن لکن مازال من غير الواضح أن الأرصدة الإيرانية المجمدة التي من المقرر أن يتم الإفراج عنها ستنسحب علی أي کمية من أصل الأموال والأرصدة المجمدة، كما أنه لايمکن من الأخبار المنشورة فهم أن قرار الإفراج هل سيشمل الأصول والأرصدة الإيرانية المجمدة في أمريکا نفسها أيضا أو لا؟

وفي حين تم تجميد جزء من الأموال الإيرانية في أمريکا في فترة ما قبل الثورة ، فثمة مقادير لافتة من الأصول والأرصدة التي تم تجميدها إلی جانب مقادير لافتة أيضا من الذهب. و الطريف في الأمر أن أمريکا في ظل الظروف الجديدة إذا ما انصاعت لهذا المطلب الإيراني الحق والتاريخي تسعی لاعتبارها "معروفا وفضلا" تمنحه للشعب الإيراني.

و في الآونة الأخيرة ، لم يتم الترحيب باستعداد أمريکا لمساعدة إيران بحجج أساسية. وكانت أهم هذه الحجج تتمثل في لجوء أمريکا إلی فرض عقوبات غير معقولة على إيران. يری الشعب الإيراني أنه إذا كانت أمريکا متعاطفة مع الإيرانيين مشفقة لهم ، فعليها أولاً إظهار حسن نواياها برفع عقوباتها القاسية.

وإذا كانت أمريکا قد انصاعت لتحرير جزء من أصول إيران وأرصدتها في ظل الظروف الحالية ، أو إنها قد فتحت الطريق لمطالب إيران من دول أخرى ، فمن المؤكد أن دور الرأي العام العالمي وبعض الحكومات لم يكن عديم الأثر الإيجابي، إذ لا شك في أن ترامب لا يعتبر كورونا سوی أداة من أدوات التهديد والضغط على إيران.