كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

مستشار النمسا: سياسة توزيع حصص اللاجئين باءت بالفشل

العالم-اوروبا

وفي مقابلة مع كورتس نشرتها صحيفة "بيلد أم زونتاغ"، قال: "المحاولات لإجبار الدول على استقبال اللاجئين لن تثمر في تقدم أوروبا. إذا واصلنا هذا النهج، سيزيد ذلك من مظاهر الانشقاق داخل الاتحاد الأوروبي. إن القرار بشأن استقبال اللاجئين وتحديد عددهم يعود إلى الدول الأعضاء".

وعبر المستشار النمساوي عن اعتقاده بأن المناقشة حول الحصص لا معنى لها، "إذ إن المهاجرين الذين ينطلقون في طريقهم إلى أوروبا لا يرغبون بدخول بلغاريا أو المجر، بل يقصدون ألمانيا والنمسا والسويد قبل غيرها".

ودعا كورتس إلى معالجة عيوب سياسة الاتحاد الأوروبي في مجال الهجرة، مشيرا إلى أن هذه السياسة لا تميز على الإطلاق بين منح اللجوء والهجرة الاقتصادية. واعتبر أن المهاجرين يمكن مساعدتهم في أوطانهم أو في دول مجاورة لدولهم، أما إذا تبين أن هذا مستحيل، فيمكن مساعدتهم في مناطق آمنة داخل قارتهم".

ولم يستبعد مستشار النمسا إنشاء الاتحاد الأوروبي مناطق كهذه لضمان الأمن فيها، أما منحهم الحق في الانتقال إلى أراضي الاتحاد فالقرار بهذا الشأن يجب اتخاذه كإجراء لم يعد بديل عنها، مضيفا: "لا يمكننا أن نستقبل كل شخص يصل إلى الاتحاد الأوروبي بعون المهربين بطريقة غير شرعية".

وبحسب كورتس، فهناك في أوروبا إرادة سياسية لممارسة هذا النهج، و"هناك فهم أن الطريق التي سلكناها في العام 2015 كان طريق خطأ".

المصدر: تاس