كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

“مسياركم”…وموجة غضب هزت السعودية والمغرب!

العالم – منوعات 

ياتي ذلك بعد ان قام حساب لهذا التطبيق، بنشر وسم وتغريدة الكترونية تفيد بأنه يوجد ضمن المشتركات في التطبيق سيدات أعمال مع اعتماد “مسياركم” على الترويج لفكرة زواج المسيار بصورة معبرة وذلك للفت الانتباه.

وتمكن “مسياركم” بالفعل من لفت انتباه المستخدمين السعوديين حيث وصل الوسم الالكتروني والهاشتاق ضمن الترند الاكثر بحثاً في السعودية خلال ساعات قليلة من نشرها.

وكانت ردود الأفعال من قبل المغردين على موقع تويتر حيث استنكر العديد منهم وجود تطبيق مثل هذا، وغيرهم استنكر إقحام مسمى سيدات الأعمال للترويج للتطبيق!.

هذا وما يجيد بالأشارة هو أنه حلقة من المسلسل السعودي الكوميدي،الذي تم بثه خلال شهر رمضان الماضي،أثارت موجة من الغضب في مواقع التواصل الاجتماعي،إذ رأوا أنها نوع من دعاية لترويج زواج المسيار بين شباب المجتمع، كما ان الحلقة من ذلك المسلسل تسببت الاستنكار بين المغاربة لأنها صوّرت المغرب وكأنه وجهة للباحثين عن المتعة، وأساءت إلى النساء المغربيات.

ففي إحدى حلقات المسلسل الذي بثته قناة "إس بي سي" السعودية الرسمية آنذاك ،حيث سافر أبطال المسلسل الثلاثة في رحلة إلى المغرب، ساعين إلى الزواج من مغربيات وفق ما يشبه زواج المتعة أو المسيار!.

وقالت المغردة المغربية ليليث، إن المسلسل يصور المغرب كأنه "نخاسة أو سوق للجواري. وما زاد الطين بلة هو تصوير الأمر على أنه (تم) باتفاق مع الأسر المغربية واستهداف أسر البوادي".

وأضافت: إن "السؤال هو: كيف يسمح بتصوير حلقات مسلسل بهذا السيناريو  على أرض الوطن".

وكتبت "خنفوسة الرماد" على موقع "تويتر": "نتخيل لو في مسلسل مغربي يجيبو عشرين سعودية وقعد مغربي يختار منهم شو ردة فعل المجتمع السعودي؟"، كما تقول.

واعتبرت ناشطات أخريات عبر سلسلة تغريدات في "تويتر" أن "المسلسل فيه إساءة للسعوديين قبل المغربيات.. فليس كل السعوديين بهذه الأخلاق الدنيئة.. وليست كل المغربيات بهذا الرخص.. ممكن في حالات في كلا البلدين، لكن أكيد لا مجال للتعميم هذه الحالة فقط… دراما من الواقع".

وقال بن حمدي على موقع "فيسبوك": "من أراد معرفة قدر نسائنا في السعودية فما عليه إلا مشاهدة إحدى المسلسلات الرمضانية". وأضاف: "في سلسلة  الكوميدية وفي الحلقة 14 تحت عنوان "مراكش الرحلة الأخيرة"، لكم أن تتخيلوا كيف تم تصوير المغرب والمرأة المغربية"!!.

ورأى بعض المعلقين المغاربة أن المغرب وسلطاته هم المسؤولون لأنهم يمنحون التراخيص لتصوير مثل هذه المسلسلات في البلاد.

وكتب المغرد رجا المطيري عبر "تويتر" قائلاً: "أصبح في عُرف المسلسلات السعودية أن تخصص حلقات تافهة تجري أحداثها خارج المملكة.. وهي في الحقيقة مجرد سياحة على حساب القناة المنتجة".

وقدم بعض السعوديين على "تويتر" اعتذاراً للشعب المغربي، واعتبروا أن المسلسل أساء للمغاربة والسعوديين معاً.

وكتب السعودي بدر الهبيري: "إساءة لدولة المغرب الشقيقة وإساءة للرجل السعودي. صورة مكررة، السعودي يسافر ويخربها ويرجع. ما فيه أي مسلسل أظهرنا بصورة حسنة أمام الإعلام للأسف".

وقال سالم الشيباني في تغريدة عبر "تويتر": "اعذرونا يا أهل المغرب، فيه مسلسل سعودي شوّه ماضينا واختصروه على ما تحويه عقولهم من دعارة وفساد ووضاعة".

واعتبر المغرد سلطان بن قعوان في تغريدة عبر "تويتر" أن هذه المسلسلات هي سبب كره العرب للسعوديين، قائلاً: "ونقول ليش يكرهونا الآخرين؟".

وانتقد بعض الناشطين السعوديين كذلك فكرة المسلسلات المحلية التي بثت مؤخراً، وكتب فواز بن عبد الله عبر "تويتر"، قائلاً: "فكرة أن الدراما تجسِّد الواقع كما هو صارت تشريعاً للخطيئة وتبريراً لضعف قدرات القائمين على الصناعة الإعلامية في مجتمعاتنا!! هذا نموذج للمقارنة بين أرطغرل، الذي يؤصِّلُ للقيم ويستنهض الهمّة، والمسلسل الكوميدي هذا ، الذي ذهب للبعيد في تقديمنا بأبشعِ صورة بانتهاكٍ صارخٍ لكلِّ القيم..!".