مصر تسقط مع صلاح أمام روسيا 1-3 وتودع منطقيا

وفي المباراة الأولى لأفضل لاعب افريقي وأفضل لاعب في الدوري الانكليزي منذ اصابته في كتفه الأيسر أواخر أيار/مايو الماضي في نهائي دوري ابطال اوروبا، اهتزت شباك الفراعنة ثلاث مرات مطلع الشوط الثاني، قبل ان يقلص نجم ليفربول الفارق من نقطة الجزاء.
وحققت روسيا فوزها الثاني في الدور الأول بعد سحقها السعودية 5-صفر، بينما تلقت مصر خسارتها الثانية بعد سقوطها امام الاوروغواي صفر-1. وبحال فوز أو تعادل الاوروغواي الاربعاء مع السعودية، سيقصى المنتخب المصري رسميا من الدور الأول في مشاركته الثالثة بعد 1934 و1990، وتضمن روسيا تأهلها للمرة الاولى بعد الحقبة السوفياتية. وفي حال فوز الاوروغواي، ستتأهل مع روسيا ويقصى المنتخبان العربيان قبل مواجهتهما في الجولة الثالثة الاخيرة في فولغوغراد.
وبعد شوط اول سلبي، ارتكب القائد احمد فتحي خطأ فادحا بتشتيت الكرة محاولا تفادي وصولها امام المهاجم العملاق ارتيم دزيوبا، فارتدت عن طريق الخطأ في شباكه (47).
وضاعفت روسيا النتيجة بعد افلات ماريو فرنانديس من رقابة محمود حسن "تريزيغيه" داخل المنطقة، فلعب الكرة عرضية الى دينيس تشيريتشيف الذي سددها بين قدمي الحارس محمد الشناوي هدفا ثانيا (59)، رافعا رصيده الى 3 اهداف في صدارة الهدافين بالتساوي مع البرتغالي كريستيانو رونالدو.
وقضى دزيوبا على آمال الفراعنة بهدف ثالث من كرة هيأها لنفسه ببراعة على حدود المنطقة متفوقا على أحمد حجازي وعلي جبر ثم سددها بقوة الى يسار الشناوي (62).
وأعاد صلاح الأمل للمنتخب المصري بحصوله على ركلة جزاء بمساعدة من تقنية الفيديو نفذها بقوة في شباك الحارس ايغور اكينفييف مقلصا الفارق (73)، ومسجلا اول هدف لبلاده في المونديال منذ 28 عاما.
وبقيت النتيجة على حالها 1-3 برغم محاولات المصريين.