مصر تكشف أهم أولويات سياستها الخارجية

العالم – العالم الاسلامي

وقال شكري، في مقابلة خاصة، أجرتها معه قناة (الحياة) الفضائية لبرنامج «مصر والعالم» مع الإعلامي عماد الدين أديب وبثت، مساء الإثنين، إن هذه السياسة ترسم من خلال رؤية رئيس الدولة والمؤسسات السيادية التي لها الاختصاص في هذا الأمر، وطرح المبادرات والأفكار، وادارة العلاقات بين مصر والدول الشريكة لها بهدف استخلاص مصلحة مصر المباشرة، وأيضا للحفاظ على أمنها القومي وحدودها والعمل بشكل يؤدي إلى استقرار مصر داخليا، وأيضا منع أي اضطراب في محيطها.
وأشار شكري إلى أن مصر كانت تواجه عدة تحديات في عامي 2013 و2014، وكانت هناك حكومة انتقالية وكانت فترة مهمة للعمل على استعادة مؤسسات الدولة واستقرار البلاد وتنفيذ الاستحقاقات العديدة المرتبطة بالمسار السياسي الذي رسم في ذلك الوقت، لافتا إلى أن حكومة المهندس ابراهيم محلب في يونيو/حزيران 2014 كانت الاستحقاقات قد تمت فيما يتعلق بالدستور المصري وانتخاب رئيس الدولة وكان يتبقي الاستحقاق النيابي في مجلس النواب.
وأضاف أن مصر كانت مهددة بتعليق عضويتها بالاتحاد الأفريقي في ذلك الوقت، مشيرا إلى أنه كانت هناك تحديات أيضا تتمثل في وجود رئيس جديد للبلاد وهناك ترقب لرؤيته ومدى التزامه بالتزامات مصر الدولية وعلاقتها الخارجية.
وأردف الوزير المصري أنه بعد تكليفه بتولي حقيبة وزارة الخارجية في يونيو/حزيران 2014 كانت مهمته تكثيف الاتصالات مع شركاء مصر واستعادة العلاقة وتحديد إطار لهذه العلاقة سواء في أوروبا أو الولايات المتحدة الأمريكية.
وأضاف شكري أن الأمر لم يكن بالصعوبة لأن الفترة الانتقالية وفترة الاستحقاق الخاص بالدستور وانتخاب رئيس جمهورية للبلاد تمت لأول مرة بمراقبة دولية ونزاهة وشفافية بما أسهمت وأعطت قدرا من الاطمئنان بأن هناك مسارا إيجابيا تسير عليه مصر.
وتابع رئيس الدبلوماسية المصرية «هناك شرعية قائمة مستمدة من إرادة الشعب المصري بنزوله إلى الشارع في 30 يونيو/حزيران، والشرعية مستمدة من الاستحقاقات واللجوء إلى صناديق الاقتراع مرتين الأولي في الاستفتاء على الدستور، والثانية انتخاب رئيس الجمهورية، وبالتالي كانت المهمة أيسر في تغيير وجهة النظر الغربية بأن مصر تسير إلى الأمام نحو تحقيق كل طموحات وآمال الشعب المصري وفقا للمعايير الدولية المتوافق عليها».
وعزا شكري الاهتمام الغربي والدولي بدولة مصر نظرا لتأثيرها في محيطها العربي والدولي ومكانتها والقدرات المتوفرة لديها، موضحا أن الرسالة كانت موجهة للغرب بأن مصر تسير وفق سياسة رشيدة مبنية على تحقيق المصلحة المشتركة، وهي الاحترام المتبادل واحترام إرادة الشعب ورغبتها في تحقيق الاستقرار والأمن بالمنطقة. 

المصدر: المصريون