معارض سعودي يكشف عن علاقة “قرش البحر” بمقتل خاشقجي

العالم – السعودية 

وقال “ابن عازب” الناشط على موقع التدوين المصغر "تويتر" :” ترجم الأتراك كل الكلمات الواردة في التسجيلات إلا جملة واحدة لم يفهموا علاقتها بالواقعة (قرش البحر).

وأضاف قائلا:” سألوا العرب في تركيا عن معناها فما أفادوهم حتى جاءت مديرة CIA ومعها 20 خبير أحدهم متخصص في اللهجات الخليجية (الخليج الفارسي) فسأله الأتراك عن معنى الجملة والقصد منها وأسمعوه المقطع كاملاً”.

وأوضح في تغريدة أخرى أن خبير الاستخبارات الأمريكية قال لهم ” هم لم يقولوا “قرش البحر” بل قالوا “طرش بحر” ثم شرح للأتراك معناها القبيح والقصد منها”.

وعلق على الامر قائلا:” رحم الله الشهيد #جمال_خاشقجي حتى وهم يقتلونه غيلةً وينتهكون حرمة جسده كانوا ينظرون له مواطن درجة ثانية لا يحق له أن يقول رأيه بحرية ولا حول ولا قوة إلا بالله”.

من جانبه، أوضح المعارض السعودي المقيم في كندا عمر بن عبد العزيز معنى الجملة قائلة:” قرش البحر = طرش البحر جملة عنصرية كان يشتم بها جمال رحمه الله من الذباب وشتم بها قبيل وفاته من فريق السفاحين الذين أرسلهم ابن سلمان”.

يشار إلى أن لفظ “طرش البحر” هو لفظ يطلقه القبليون السعوديون على سكان الحجاز بقصد الإهانة، أي الذين جاؤوا بالسفن ورماهم البحر داخل السعودية .

ونظراً لعدم تعاون السلطات السعودية في التحقيقات التركية حول مقتل “خاشقجي” وعدم تسليم الجناة لمحاكمتهم في إسطنبول، أعلنت أنقرة أنها تعتزم بث تسجيلات صوتية ومرئية لعملية مقتل “خاشقجي” داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، الأمر الذي يتزامن مع تقرير المخابرات الأمريكية الذي اتهم محمد بن سلمان بالوقوف وراء تصفية “خاشقجي”.

وأكد مصدر تركي مطلع على مجريات التحقيق بالقضية الأحد، أن التسجيلات التي ستنشر هي عبارة عن أجزاء من الحوار الذي دار قبل جريمة الاغتيال وما تعرض له “خاشقجي” من شتم واعتداء بالضرب ثم القتل، إلى جانب أجزاء من الحوار الذي دار بين أفراد فرقة الاغتيال السعودية نفسها، وأيضاً بعض الاتصالات التي تمت بين هذا الفريق ومكتب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.