مقترح الترويكا الاوروبي ومصير الاتفاق النووي

العالم – ما رأيكم

وينتقد أكاديميون هذا الموقف من الترويكا الاوروبية واتهام ايران بعدم الالتزام ببنود الاتفاق النووي، مؤكدين ان الاتفاق النووي أصبح مبنياً علی انسحاب امريكي وانفعال أوروبي وعدم تطبيق بنود الاتفاق من الجانب الاوروبي، فكيف يمكن لايران ان تبقی ملتزمة بهكذا اتفاق؟

ويعتبر أكاديميون ان تحرك الترويكا الاوروبي نحو تفعيل آلية فض النزاع حول الاتفاق النووي يثبت أنهم فقدوا امكانية الزام ايران بالاتفاق، بعد الانسحاب الاميركي منه؛ فان ايران بدأت التحلل من تعهداتها ازاء الاتفاق النووي مع التأكيد بالالتزام بأصل الاتفاق، لأن الطرف الوازن في الاتفاق، كانت الولايات المتحدة التي انسحبت منه.

من جهة أخری يری باحثون سياسيون ان اوروبا تصر علی البقاء علی الاتفاق النووي مع ايران وان تفعيل آلية فض النزاع يأتي من أجل حفظ الاتفاق وليس إلغائه.

ويؤكد باحثون سياسيون علی حق ايران في التحلل من بعض بنود الاتفاق بسبب الانسحاب الاميركي منه وبسبب عدم قدرة الاتحاد الاوروبي في ان يحل مكان الولايات المتحدة في تلبية طلبات ايران بحسب الاتفاق.

ولكن هناك رأي آخر في هذا المجال يری ان اوروبا تبحث عن اتفاق جديد يحل مكان 5+1 ويتخلی عن الولايات المتحدة ليصبح 4+1.

ويؤكد أصحاب هذه الرؤية ان تفعيل آلية فض النزاع بمثابة نداء استغاثة اوروبي لروسيا والصين ليؤكد لهما أننا معكما في تخليص الشرق الاوسط مما يخطط له ترامب.

ويبيّن اصحاب هذه الرؤية ان الاتحاد الاوروبي لايستطيع أن يتخذ موقفاً حاداً ضد ايران لعلمه بطبيعة علاقات ايران مع روسيا والصين وعلمه ان روسيا والصين لاعبان مستقبليان أساسيان في الساحة الدولية. وسرعة الرد الصيني والروسي تثبت انهما يعيان هذه المسألة.

ويوضح باحثون سياسيون ان الجهة التي نكثت عهودها ازاء الاتفاق هي الولايات المتحدة والجهة الوحيدة التي احترمت بنود الاتفاق، هي ايران، ولهذا فإن ايران هي صاحبة الحق في نهاية المطاف.

ويری خبراء سياسيون ان الملف النووي لم يصل حتی الان الی مرحلة خطيرة جداً خاصة أن ترامب الذي يهدد العالم، بات هو نفسه مُهَدداً عسكرياً وسياسياً وقضائياً ويحاول أن ينقذ نفسه.

ما رأيكم:

– ما الذي تسعی اليه الترويكا الأوروبية بتفعيل ألية فض النزاع حول الاتفاق النووي؟

– هل الاقدام علی الخطوة سيجعل استئناف تنفيذ الاتفاق أمراً مستحيلا بحسب طهران؟

– ماذا يعني عجز الدول الاوروبية عن الايفاء بتعهدها التعويض عن الانسحاب الاميركي؟

– كيف يُقرأ الموقف الروسي المندد بالخطوة الاوروبية؟