كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

منتدى باريس للسلام.. يبحث التعاون الدولي رغم أنف ترامب

العالم – أوروبا

تستضيف العاصمة الفرنسية باريس اليوم وغداً، 10 و 11 نوفمبر الجاري، بمناسبة الذكرى المئوية لإنتهاء الحرب العالمية الأولى رؤساء دولة وحكومة من 72 بلداً، إلى جانب ما يقرب من 100 وفد أجنبي.

ويستقبل الرئيس الفرنسي إمانوئل ماكرون غداً الأحد في قصر الإليزيه لقاءات مع زعماء العالم بينهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي وصل باريس مساء الجمعة والرئيس الروسي فلاديمير بوتين ثم يُعقد مؤتمر في ضاحية باريس والذي يسمي بـ"منتدى باريس للسلام".

وإنعقد صباح اليوم لقاء بين مكرون ونظيره الأمريكي، الرئيسين اللذين لا توجد بينهما أي نقاط إشتراك فيما يتعلق بالقضايا الدولية تقريباً وقد إشتدت الخلافات بينهما بعد تأكيد الرئيس الفرنسي على ضرورة تشكيل "جيش أوروبي يدافع عن مصالح القارة العجوز".

وما إن حطت طائرة ترامب في مطار باريس حتى هاجم الرئيس الأمريكي في صفحته على شبكة التواصل الإجتماعي توييتر نظيره الفرنسي لإمتعاضه من مقترح مكرون الذي يقضي بتشكيل جيش خاص بأوروبا لحماية هذه القارة بشكل أفضل.

وإعتبر ترامب المقترح الفرنسي بـ"أمر مهين للغاية" وشدد على أنه ينبغي لأوروبا "قبل كل شيء" أن تدفع مساهمتها المالية لمنظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) لأن واشنطن تدفع قسماً كبيراً من ميزانية هذا الحلف.

قضية تشكيل الجيش الأوروبي التي إقترحها مكرون لـ"حماية أوروبا ورفع قدراتها الدفاعية وتقليل إعتمادها على الولايات المتحدة" يوم الثلاثاء الماضي لا تروق لترامب لأن رجل البيت الأبيض لا يريد أن يرى أمامه جيشاً حقيقياً يسبّب مشاكل وتهديدات للمصالح الأمريكية في القارة الأوروبية.

الإنسحاب من الإتفاقيات الدولية ديدن أمريكي

وأتى المقترح الفرنسي بعد التهديد الأمريكي بالإنسحاب من معاهدة الحد من التسلح النووي التي وُقّعت عام 1987 بين أمريكا وروسيا للحد من الأسلحة النووية المتوسطة المدى، التهديد الذي ردّت عليه موسكو بأنه يعرّض الأمن العالمي للخطر وذكرت أن واشنطن إنتهجت سياسة الإنسحاب من الإتفاقيات القانونية الدولية كما إنسحبت عام 2002 من معاهدة الحد من الصواريخ المضادة للصواريخ الباليستية أو ما يسمى بـ"معاهدة إيه بي إم"، فضلاً عن إنسحابها من إتفاقية باريس للمناخ عام 2017 بذريعة أن الإتفاقية لا تصب في صالح الولايات المتحدة وتعرقل نمو إقتصادها.

وتؤكد التقارير أن القضايا الدولية التي سيتمّ بحثها في منتدى باريس للسلام تدور حول التعاون الدولي والحوكمة العالمية والسلام وحرية التعبير ولكن يُرجّح أن لا يشارك الرئيس الأمريكي في هذا المنتدى الذي سيقام قرب باريس بسبب الإختلافات التي نشبت بين قادة العالم في مختلف القضايا الدولية منذ تسلمه وأمثاله السلطة.

خاشقجي وحرب اليمن

أكد مكتب الرئاسة الفرنسية أن قادة العالم سيبحثون في منتدي باريس للسلام قضيتي مقتل الكاتب السعودي جمال خاشقجي وحرب اليمن أيضاً. وقد بحث الرئيسان الفرنسي والأمريكي في لقائهما اليوم قضية خاشقجي الذي أكدت النيابة العامة التركية أن جثته تمّ تذويبها بالأحماض الكيمياوية في منزل القنصل السعودي. وطالبا الزعيمان السعودية بتقديم مزيد من المعلومات حول مصير خاشقجي وشددا أيضاً على ضرورة الحل السلمي للحرب اليمنية التي مضت على بدءها أكثر من ثلاث سنوات ونصف، رغم الدعوات المطالبة بإنهاءها ولكن تحالف العدوان الذي تقوده السعودية قد كثّف أخيراً من هجماته على الساحل الغربي اليمني ولا سيما الحديدة لكسب إنتصارات ميدانية من أجل إستغلالها على طاولة المفاوضات مع حركة أنصار الله والتي تُبذل جهود لعقدها في جنيف.

وللتذكير أن الحرب العالمية الأولى بدأت في أوروبا يوم 28 يوليو 1914 وإنتهت يوم 11 نوفمبر 1918 وخلّفت 19 مليون قتيل بواقع 10 ملايين جندي و 9 ملايين مدني.